عـاجـل: ترامب: اليساريون الراديكاليون في مجلس النواب الأميركي يلحقون الأذى بالبلاد وبعلاقتنا مع السعودية

نيويورك تايمز: الإمارات مولت حملة ترويج مصرية لعسكر السودان

07/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] بعد أيام فقط على مجزرة فض اعتصام القيادة العامة في الخرطوم في حزيران يونيو الماضي حتى شركة لتسويق الرقمي ومقرها القاهرة جبهة أخرى إلكترونية هذه المرة للترويج والإشادة بحكم العسكر في السودان عبر وسائل التواصل الاجتماعي تفاصيل هذه الحملة جاءت في تقرير لصحيفة نيويورك تايمز أشار إلى أن الشركة المسماة امواج جديدة ويديرها ضابط سابق في الجيش المصري دفعت رواتب بقيمة 180 دولارا شهريا للموظفين الجدد لكتابته رسائل مؤيدة للجيش باستخدام حسابات وهمية على فيسبوك وتوتير وانستغرام وتيلي غرام نحن في حالة حرب والأمن ضعيف وعلى الجيش أن يحكم الآن من الإرشادات التي تلقاها الموظفون الجدد في الشركة عن الوضع في السودان وفقا لتقرير نيويورك تايمز وتفيد الصحيفة أنه وفقا لفيسبوك فإن هذه العملية السرية ليست إلا جزءا من حملة أوسع تشمل 9 دول في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تم الكشف عن هذه الحملة في الأول من آب أغسطس الماضي عندما أعلنت شركة فيس بوك إغلاق مئات من الحسابات التي تديرها شركة أمواج جديدة وشركة إماراتية تحمل اسما مطابقا فالتقرير أنه وباستخدام المال والخداع والحسابات الوهمية حاولت الشركتان التأثير على أربعة عشر مليونا من متابعي صفحات أدارتها الشركتان متحدث باسم شركة فيس بوك أشار لنيويورك تايمز أن الشركة لم تتمكن من إيجاد أدلة كافية تربط هذه العملية في الحكومتين المصرية أو الإماراتية لكن هناك كثير من الإشارات على وجود هذه الروابط ويفيد التقرير أن الشركة التي تدار من مشروع إسكاني يملكه الجيش المصري في القاهرة تصدر رسائل متطابقة مع أهداف السياسة الخارجية لكل من مصر والإمارات والسعودية الجنرال المتقاعد عمر حسين مالكو أمواج جديدة والمؤيد للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ينفي بدوره هذه الاتهامات واصفا شركة فيس بوك بالكاذبة وكانت فيس بوك قد قالت إن الشركتين المصرية والإماراتية عملتا معا لإدارة 361 حسابا وصفحة لتصل إلى أكثر من ثلاثة عشر مليون متابع كما أنها أنفقت 267 ألف دولار على الإعلانات واستخدمت هويات مزورة للتغطية على دورها في العملية وتشير فيس بوك إلى أن الشركتين بذلتا قصارى جهدهما لإخفاء دورهما في حملة التأثير الالكترونية من خلال استخدام حسابات وهمية تدير صفحات على الفيس بوك على أنها مواقع إخبارية في تسع دول منها السودان والصومال وليبيا والكويت