بعد جولة تصعيد.. هدوء حذر على الحدود اللبنانية الإسرائيلية

07/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] بؤرة توتر قديمة جديدة هي الحدود اللبنانية الإسرائيلية يكسر الهدوء المستمر منذ أكثر من عشر سنوات سقوط طائرتي استطلاع إسرائيليتين في الضاحية الجنوبية ببيروت معقل حزب الله اللبناني دون وقوع إصابات حزب الله اللبناني وعلى لسان أمينه العام توعد بالرد على الهجوم الإسرائيلي ومنع تكرار تحليق الطائرات المسيرة فوق الأجواء اللبنانية وبالرغم من استنفار الجيش الإسرائيلي عند الحدود بعد تهديد حزب الله فإن مقاتلين من الحزب تمكنوا من استهداف آلية عسكرية إسرائيلية وأعلن حزب الله أن هجومه هذا أدى إلى قتل وجرح من كانوا داخل الآلية العسكرية الإسرائيلية ردت إسرائيل بعدها بقصف مدفعي على مناطق حدودية وقلل رئيس الوزراء الإسرائيلي من شأن الضربة الموجهة من حزب الله قائلا لا إصابات جراء هذا الهدوء رغم الهدوء الحذر الذي خيم عند الحدود بعد ذلك فإن خلفية المشهد تعج بأسباب التوتر ما يجعل كل الأطراف تمتلك قرار الحرب والسلم بالقدر ذاته فإسرائيل المقبلة على انتخابات قريبة يقول رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو إن لدى حزب الله مصانع صواريخ بعيدة المدى وإنه يجب تدميرها فضلا عما تشير إليه الوقائع من استمرار إسرائيل بتنفيذ عمليات في سوريا والعراق ولبنان تقول إن الهدف منها وقف تمدد النفوذ الإيراني قرب حدودها عبر ضرب أذرع إيران العسكرية ومنها حزب الله الذي أقر بمقتل عنصرين تابعين له في قصف إسرائيلي على سوريا قبل وقت قريب وتأسيسا على هذا فإنه من الممكن أن ينتهي هذا التصعيد أو تخطيط وتيرته بعد نتائج الانتخابات حسب مراقبين أما حزب الله الذي أقر بامتلاكه صواريخ بعيدة المدى دون امتلاكه مصانع تلك الصواريخ وبالعودة لتصريحات أمينه العام حسن نصر الله فقد أعلن أنه لن يسمح لإسرائيل بفرض معادلتها على المنطقة ودولها ومنها لبنان وأن توازن الرعب ليس حزب الله قادرا على تحقيقه فحسب بل إنه قد تحقق فعلا