عـاجـل: مستشار الرئيس الإيراني: الرياض لم تجب على السؤال الأهم وهو لماذا لم تكشف الرادارات الهجوم قبل وقوعه

السلطات الروسية تقتحم مقر جمعية صندوق مكافحة الفساد

07/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] مداهمات أمنية لمقر صندوق مكافحة الفساد بحثا عن أدلة تدينه في تهم فساد تحقيق في مصادر تمويل المؤسسة التي يديرها المعارض البارز أليكسي نافالني للاشتباه في تلقيها نحو أربعة عشر مليون يورو بطريقة غير قانونية تبعه قرار قضائي بتجميد مبلغ مليون يورو في حسابات المؤسسة والأخيرة تضع ما جرى في إطار ضغوط سياسية على المعارضة مع اقتراب كل استحقاق انتخابي هذا هجوم مدبر هدفه تخويفنا ومنعنا من مساعدة معتقلي الاحتجاجات الأخيرة إنه بمثابة هجوم من قبل السلطات على المجتمع لمنع تحقيقاتنا الصحفية التي تخدم مصلحة الشعب أعد نافالني وفريق من المعارضين عشرات التحقيقات التي وصفت بالجريئة عن حياة النخب السياسية والمسؤولين المقربين من الكرملين وعائلاتهم واتهمتهم بغسل الأموال والكسب غير المشروع وحظيت تلك التقارير الاستقصائية بملايين المتابعات على مواقع التواصل وشمل بعضها رئيس الوزراء والرئيس الشيشاني ووزراء وقادة في الجيش ومسؤولين في القضاء تقارير لم تدفع قطب السلطات إلى فتح تحقيق قضائي في صحتها أو التحقيق مع من شملتهم فيما يتساءل البعض عن نزاهة المؤسسة وعن مصادر تمويلها نافالني يصنف نفسه كسياسي لكنه في الحقيقة رجل أعمال معاملاته تخلق الريبة لدى أجهزة الأمن بأنها تمول من الخارج القانون يمنع استخدام أموال خارجية في نشاطات سياسية داخلية توقيت فتح القضية بالنظر إلى تزامنها مع المظاهرات الأخيرة التي لعبت فيها المؤسسة دورا كبيرا بالتحريض على التظاهر احتجاجا على استبعاد مرشحين معارضين عن خوض انتخابات مجلس مدينة موسكو وفق مراقبين علامات استفهام حول معايير الانتخابات المرتقبة والنزاهة عشرات المرشحين المتهمين بالفساد رغم ما تقول إنها ضغوط كبيرة تتعرض لها أطلقت المؤسسة المعارضة حملة تحت عنوانها التصويت الذكي وتأثيره على الناخبين بحثهم على التصويت لمرشحي أحزاب وتيارات منافسة لحزب روسيا الموحدة الحاكم امين ضرغامي الجزيرة موسكو