المخلافي يطالب أبناء اليمن بالعودة لمحافظاتهم وترك حماية السعودية

07/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] واجب وطني مقدس هكذا وصف رئيس المجلس الأعلى للمقاومة الشعبية في تعز حمود المخلافي عودة الجنود اليمنيين من الحد الجنوبي مع السعودية للانخراط في حماية محافظاتهم في ظل التطورات التي أعقبت انقلاب عدن تعز التي انطلقت منها دعوة المخلافي عانت بشكل مكثف منذ انقلاب الحوثيين عام ألفين وأربعة عشر اتهم يمنيون كثر كل من السعودية والإمارات على حد سواء بتعمد خذلان تعز وتركها لمصيرها تحت رحمة القصف والحصار الحوثيين بسبب كونها إحدى أهم حواضن الثورة 2011 وقاعدة شعبية لحزب الإصلاح اليمني المنتمي لتيار الإخوان المسلمين الذي تناصبه الدولتان الخليجيتان عداء لا يخفى حمود المخلافي صاحب دعوة عودة المقاومين إلى محافظاتهم ولد عام 1969 من القرن الماضي وتخرج في كلية الشريعة وهو أحد أبرز وجوه حزب الإصلاح في تعز كان له دور بارز في ثورة الشباب وخلال المعارك مع الحوثيين وقوات صالح فقد شقيقه وولده وعزه الرئيس هادي لكن دعوة المخلافي أثارت تساؤلات جمة ولفتت الانتباه إلى جانب مثير ومسكوت عنه في العلاقة العجيبة بين اليمنيين وبين السعودية داعمة شرعيتهم و منقذتهم المفترضة فما الذي كان يفعله قرابة عشرة آلاف مقاتل يمني وفق إحصاءات محلية في الحد الجنوبي مع السعودية منذ عام 2016 بعيدا عن محافظاتهم كتعز وغيرها لقد كانوا يحمون الحد الجنوبي من الحوثيين ويشكلون ما يشبه منطقة برية عازلة ضدهم تتجسد المفارقة في أن تتدخل دولة قوية لدعم جارة ضعيفة فإذا بتلك القوية تتترس بمواطني جارتها أنفسهم لحماية حدودها وهي مفارقة عززت برأي كثيرين الشكوك في صدق نية الرياض بشأن الدفاع عن شرعية اليمن وسرعة حسم المعركة مع انقلاب الحوثي أولا فضلا عن انقلاب صنائع حليفتها الإمارات مؤخرا في عدن