دانفورد: لدينا قوات كافية بالمنطقة لردع إيران عن مهاجمتنا

06/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] الدفع مقابل الحماية جملة كررها الرئيس الأمريكي مرارا لحلفائه في المنطقة حتى أصبحت جزءا لا يتجزأ من خطابه أمامهم صفقات بمليارات الدولارات أبرمتها السعودية والإمارات مع الولايات المتحدة لشراء أسلحة وطائرات وآلية حديثة خفيا ما تنفقه الدولتان أيضا مقابل خدمات دفاعية وأمنية أخرى تقدمها واشنطن لكن الواقع على الأرض يبدو مغايرا ففي الوقت الذي أصبحت فيه هجمات الحوثيين داخل السعودية حدثا شبه يومي رغم المنظومات الدفاعية خرج رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة ليعلن أن واشنطن لا تملك قوة الردع ضد الهجمات التي تستهدف شركائها في المنطقة وعلى وجه التحديد السعودية والإمارات لدينا من القوة في المنطقة ما يردع إيران وكلائها من شن هجوم على مصالحنا ولكن من الواضح أن ليس لدينا من القوة ما يردع هجمات على شركائنا في المنطقة وقد تعرضت المملكة العربية السعودية والإمارات لهجمات منتظمة في الفترة الأخيرة تصريح المسؤول العسكري الأميركي يثير تساؤلات عدة أكثر مما يجيب إذ كيف تعجز الولايات المتحدة عن حماية السعودية والإمارات رغم كل تلك الصفقات العسكرية ورغم موافقة الرياض على سبيل المثال على استقبال قوات أميركية على أراضيها وكيف يمكن فهم التصريح العسكري هذا في الوقت الذي تضغط فيه واشنطن على السعودية للحوار مع الحوثيين لحل النزاع في اليمن وما دلالة هذا التصريح في خضم إعلان ترامب استعداده للقاء الرئيس الإيراني يذهب دانفورد أبعد من ذلك مشيرا إلى أن إيران تبذل جهودا كبيرة لتطوير قدراتها الصاروخية وكذلك قدراتها في مجال الحرب الالكترونية تصريحات يقابلها على الجانب الإيراني موقف جديد قديم لوزير الخارجية الذي جدد التأكيد على أن الحوار مع طهران ضروري بل وحيوي لأمن الخليج وشدد على أن أمن هذه المنطقة لا يمكن شراؤه أو جلبه من الخارج ما طرحناه من الدعوة للحوار مع جيراننا في الخليج الفارسي اقترحنا ذلك على دول مجلس التعاون وكذلك العراق وقد أكدت لأصدقائنا في المنطقة وخارجها أن الأمن في هذه المنطقة لا يمكن جلبه من الخارج ولا يمكن تحقيقه على حساب بعضنا بعضا تصريحان الأمريكي العسكري والدبلوماسي الإيراني يأتيان في وقت مازالت فيه هجمات الحوثيين مستمرة على أهداف حيوية في العمق السعودي كل ذلك يوحي بأن الولايات المتحدة بصدد البحث عن مخرج سياسي لكل من الأزمة في إيران والحرب في اليمن فيما يعود مفهوم الحماية الأمريكية مثار نقاش في ضوء تصريحات أكبر مسؤول في القيادة العسكرية الأميركية