انطلاق منتدى حقوق الإنسان في أفريقيا بأديس أبابا

06/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] حماية اللاجئين الأفارقة من الإيذاء والاستغلال والانتهاكات أثناء رحلة لجوئهم لاسيما مع وصول عددهم إلى أكثر من 50 مليونا وضمان حقوقهم السياسية والقانونية كانت العناوين الرئيسية لمنتدى شبكة الإفريقية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان الذي انطلق بمقر الاتحاد الأفريقي بأديس أبابا يجب ضمان كافة الحقوق الإنسانية للاجئين أثناء رحلة لجوئهم سواء كانوا لاجئين ونازحين أو مهربين وهذا الحق تضمنه أطر سياسة الهجرة التابعة للاتحاد الأفريقي في الفترة الماضية فقد الكثير من الشباب أرواحهم وتعرضوا للإيذاء أثناء هجرتهم إلى أوروبا ما يعني أنهم وقعوا ضحية لانتهاكات حقوق الإنسان الشبكة الأفريقية لحقوق الإنسان التي يتبعها أكثر من خمس وأربعين مؤسسة إفريقية ناشدت الحكومات والمنظمات الدولية من أجل ضمان حصول الدول المضيفة على الدعم الذي تحتاجه حتى تتمكن من القيام بواجباتها تجاه اللاجئين وقبل ذلك من معالجة الأسباب التي أدت إلى عمليات النزوح واللجوء والتهجير هذا هو الملتقى أو المنتدى الثالث بالمفوضيات حقوق الإنسان والشعوب الأفريقية لدينا اليوم حوالي 45 مفوضية من 45 دولة أفريقية إلى أديس أبابا العاصمة السياسية لأفريقي بقي حول مسألة مهمة جدا وهي معالجة النازحين داخليا أو المشردين داخليا هذا المنتدى تعزيز وتطوير قدرة المؤسسات الوطنية الأفريقية العاملة في مجال حقوق الإنسان للقيام بمهامها في مواجهة تحديات جمة يزال ظاهرة اللجوء والنزوح في القارة من أكبر التحديات الإفريقية ففي ظل عجز دول اللاجئين عن توفير حياة كريمة لهم تغنيهم عن اللجوء تتذرع بعض الدول المضيفة بسيادة وحماية الأمن القومي لانتهاك حقوق اللاجئين وما بين الأمرين مازالت إفريقيا عاجزة عن وضع حلول دائمة لظاهرة اللجوء لذا خصصت القمة الأفريقية شعار عام ألفين وتسعة عشر لقضية اللاجئين بهدف لفت الأنظار إلى هذه الأزمة المزمنة سراج الجزيرة أديس أبابا