اتهامات متبادلة بين بعض المرشحين لانتخابات الرئاسة بتونس

06/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] من يوم إلى آخر تتصاعد وتيرة الحملات الانتخابية وتبرز في ثناياها تهم متبادلة بين عدد من المرشحين توصف بأنها على درجة من الخطورة فوزير الدفاع والمرشح عبد الكريم الزبيدي فجر قنبلة إعلامية باتهامه أطرافا لم يسمها بالسعي لتنفيذ انقلاب على الشرعية في نهاية شهر يونيو الماضي مستغلة مرض الرئيس الراحل الباجي قايد السبسي رئيس تصريحات اعتبرها خصوم الزبيدي زوبعة في فنجان وشككوا في الرواية وقالوا إنها مناورة انتخابية تدخل ضمن صراع محاور السلطة اتهامات بالفساد كانت حاضرة بقوة خاصة بين يوسف الشاهد وخصومه من المرشحين مثل نبيل القرن المسجون حاليا بتهم تتعلق بتبييض الأموال والتهرب الضريبي وسليم الرياحي الذي تلاحقه تهم بالفساد اضطرته إلى إدارة حملته من الخارج وقد بلغت الاتهامات أوجه باستعمال على الفاضل لأول مرة مثل العصابات والمافيا والمجرمين وغيرها من التهم التي دافعت مروجيها إلى كشف ملفات وقضايا لأول مرة أمام الناخبين هذا باب من أبواب الغرابة لأنه اليوم الأسلحة المستعملة اليوم في الحملة الانتخابية مش أسلحة عادية ليس خطابات عادي خطابات يعني غريبة وفيها كما قلت لك فيها نوع من نوع من إفشاء حتى أسرار أسرار الدولة ختام متدني جدا إلى حد ترذيلا للعملية السياسية اتهامات جعلت مرشحين من خارج محور السلطة يعبرون عن خشيتهم من أن يستمر هذا الأسلوب الذي يحول المنافسة الانتخابية إلى حرب بالملفات والقضايا التي قد تمس أمن البلاد وكيان الدولة خاصة عند الزج بالقضاء والإعلام في هذه المعركة كما يقولون مع ارتفاع نسق الاتهامات تتصاعد بالتوازي الدعوات للهيئات المختصة بضرورة التدخل لحماية المسار الانتخابي وتجنيبه أي انحرافات محتملة لطفي حجي الجزيرة تونس