كيف هيأت مدارس قطر الطلبة لبدء العام الدراسي ؟

05/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] أفضل طريقة لجعل الأيام الأولى في المدرسة مميزة للتلميذ إشعارهم بالارتياح والرغبة في العودة ومن هنا يدخل دور الأهل والمدرسة في كسر حاجز التوتر والخوف لديهم لذلك اعتمدت بعض المدارس في العاصمة القطرية الدوحة طرقا مشجعة لعودتهم إلى مقاعد الدراسة من منا لا يتذكر دقات الجرس تحية العلم التمارين الرياضية وغيرها من مفردات الطابور الصباحي اليومي فقد تركت أكبر الأثر في نفوس كثيرين بما رسخته من مبادئ النظام وانضباط صحيح أن الفترة الزمنية للطابور الصباحي قصيرة جدا إلا أن دورها لا يقتصر على ضبط الطلاب وتنظيمهم بل يساهم في شحن الطلبة بجرعة من النشاط الفكري والجسدي لاستقبال اليوم الدراسي بكل حيوية ونشاط معي الآن معلمة اللغة العربية حائرة عبد الله صباح الخير أهلا وسهلا بكم في مدرسته ما الهدف من هذه النشاطات الهدف من هذه النشاطات هي إعادة الطالب إلى المدرسة وإلى جو المدرسة إعادة الانضباط أيضا تشجيع الطالب للدخول في الجو التعليمي منذ أول يوم دراسي بدأ به التركيز على برمجة أنشطة جماعية تفاعلية خلال الأيام الأولى من السنة الدراسية يكسر الجمود داخل الصف يستمتع بها الجميع هذا كل شيء من هنا في الدوحة العودة لزملاء في هذا الصباح