تعرف على أهم محطات مسار الثورة والتغيير في السودان

05/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] إنكأ من أبريل الماضي شهدت السودان مراحل خطيرة وغير مسبوقة بسبب تواصل مظاهرات قادتها أحزاب وقوى مدنية معارضة تطالب بتنحي نظام الرئيس المعزول عمر حسن البشير عقب وصول المتظاهرين إلى مقر القيادة العامة للجيش والاعتصام فيه بشكل دائم ولأمد مفتوح في اليوم التالي أعلن النائب الأول للرئيس وزير الدفاع الأسبق الفريق أول عوض بن عوف على الإطاحة بعمر البشير وحل المؤسسات الدستورية والسياسية وتشكيل مجلس انتقالي لفترة انتقالية تمتد لعامين الخطوة لم ترض المتظاهرين فأرغم على التنحي بعد يوم واحد من توليه السلطة وعين الفريق أول عبد الفتاح البرهان المفتش العام للجيش السوداني رئيسا للمجلس العسكري الانتقالي بينما تواصلت المظاهرات والاعتصامات مطالبة بتسليم السلطة للمدنيين في الخامس والعشرين من أبريل اتفقت قوى إعلان الحرية والتغيير والمجلس العسكري على تشكيل لجنة مشتركة بينهما تمهيدا للدخول في مفاوضات حول إدارة السلطة الانتقالية أصرت قوى إعلان الحرية والتغيير على بقاء الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش ولم تفلح المشاورات والنصائح بإنهائه مع المجلس العسكري ليتم في الثالث من يوليو فض الاعتصام بالقوة ما خلف عددا من القتلى والجرحى والمفقودين تواصل الشد والجذب في مفاوضات المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير حتى اتفق في الرابع من أغسطس على إعلان سياسي باتجاه التوافق السياسي وفي السابع عشر من أغسطس وقع الطرفان على وثيقة الإعلان الدستوري تمهيدا لتشكيل مؤسسات وهياكل الفترة الانتقالية وبعد ذلك بثلاثة أيام تم تشكيل مجلس السيادة برئاسة الفريق أول عبد الفتاح البرهان يتكون من أحد عشر عضوا خمسة أعضاء منهم مدنيون يمثلون قوى الحرية والتغيير وخمسة يمثلون المكون العسكري وعضو واحد مستقل وفي اليوم التالي أدى رئيس الوزراء عبد الله حمدو كاليمين رئيسا للمجلس لفترة انتقالية تمتد لثلاثة أعوام وثلاثة أشهر