تعرف على أبرز المحطات في العلاقة بين واشنطن والحوثيين

05/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] سنة 2015 اجتمع مسؤولون في إدارة الرئيس السابق باراك أوباما بشكل سري مع الحوثيين لمحاولة التوسط لوقف إطلاق النار والإفراج عن أميركيين محتجزين في اليمن أما في أواخر سنة ألفين وسبعة عشر فقد أرسلت أميركا قوات خاصة إلى الحدود السعودية اليمنية لمساعدة الجيش السعودي على تحديد مواقع الحوثيين لإطلاق الصواريخ وتدميرها وفي أغسطس 2008 عشر وصفت نيكي هيلي المندوبة الدائمة للولايات المتحدة بالأمم المتحدة آنذاك اللقاء بين قيادات جماعة الحوثي والأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله بأنه يعكس طبيعة التهديد الإرهابي الذي تواجهه منطقة الشرق الأوسط فانبرا 2118 كشفت صحيفة واشنطن بوست أن إدارة الرئيس ترامب تدرس تصنيف الحوثيين كجماعة إرهابية وفي فبراير 2009 عشر أعلنت القيادة الوسطى للجيش الأميركي أنها ستواصل تقديم الدعم للتحالف الذي تقوده السعودية وستساعده بشكل خاص في الاستهداف الدقيق وتقليل خطر وقوع خسائر مدنية وفي يوليو من العام نفسه طالب وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو جماعة الحوثي بوقف الاعتداءات ضد السعودية وذلك بعد تعرض أحد المطارات في المملكة لهجوم بواسطة طائرة مسيرة وفي أغسطس 2009 عشر أكد بومبيو خلال لقاء جمعه بناء بوزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان في واشنطن دعم الولايات المتحدة لعملية تفاوضية بهدف التوصل إلى تسوية بين الحكومة اليمنية الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعومين إماراتيا