وزير الخارجية الألماني يجري مباحثات بالخرطوم

04/09/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا تحقيق السلام وحماية حقوق الإنسان والتنمية الاقتصادية من أهم الملفات التي تم بحثها بين رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوف ووزير خارجية ألمانيا زيارة المسؤول الألماني اكتسبت أهمية كبرى باعتبارها الأولى لمسؤول أجنبي بهذا المستوى إلى السودان منذ تسع سنوات أنها حركت ملف التعاون الاقتصادي والسياسي بين السودان وألمانيا التي تعهدت بمساعدته اقتصاديا ورفع اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب سنبحث مع البرلمان الألماني قضية التعاون مع السودان في المجال الاقتصادي والتعاون التنموي الذي كان متوقفا مع الحكومة السابقة والآن جاء الوقت المناسب طبعا الشرط الأساسي للتطور الاقتصادي هو رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب وهذا مرتبط بالتطورات في السودان على أرض الواقع وبدا رئيس الوزراء السوداني متفائلا بدور ألمانيا في المجتمع الدولي وتعزيز تعاونها مع السودان في المجال الاقتصادي تحدثنا حول تحدياتنا المتعلقة بقضيتي الاقتصاد والسلام الأساسيتين وإزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب نريد أن نرى دعم أصدقائنا وشركائنا في ألمانيا في كل الملفات خاصة إعادة علاقاتنا مع العالم وصندوق النقد والبنك الدوليين ومن المتوقع ان تلعب ألمانيا دورا كبيرا في مساعدة السودان على تحقيق أهداف الحكم المدني ورفع اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب ودمجه في منظومة الاقتصاد العالمي بجانب دورها في حث الدول الأعضاء بمنبر أصدقاء السودان وهو منبر اقتصادي يهدف إلى دعم السودان للخروج من أزمته الاقتصادية يعول السودان على سيناء في العلاقة مع ألمانيا على وجه الأكمل اقتصاديا وسياسيا كما ينظر إلى هذه الزيارة باعتبارها خطوة في طريق إنهاء عزلته الدولية الطاهر المرضي الجزيرة الخرطوم