نتنياهو يزور مدينة الخليل بالضفة لاستقطاب أصوات المستوطنين اليهود

04/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] زيارة رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى البؤر الاستيطانية والحرم الإبراهيمي الشريف في مدينة الخليل تعد الأولى في عهد حكمه وخلافا لذلك طبيعتها الدينية بالمشاركة في طقوس إحياء الذكرى التسعين لثورة البراق والترويج لرواية الاحتلال بشأنها حملت الزيارة بعدا دعائيا انتخابيا وسياسيا في الوقت نفسه للتأكيد على الوجود اليهودي في الخليل ومن الواضح هنا أن الهدف هو استمالة أصوات المستوطنين في انتخابات الكنيست المعاداة في السابع عشر من الشهر الجاري نحن لا نصدر حق أحد ولا أحد يصادر حقنا الخليل لن تكون خارج حسابات الشعب اليهودي أقول نحن موجودون في الخليل إلى الأبد زيارة نتنياهو أحيطت بإجراءات أمنية مشددة حيث أغلقت قوات الاحتلال جميع الطرق المؤدية إلى البلدة القديمة بينما نقلت الحافلات مئات المستوطنين للمشاركة في استقبال نتنياهو مقابل نددت أوساط شعبية بهذه الزيارة ودعت المواطنين إلى رفع الأعلام الفلسطينية والرايات السوداء في المدينة والتصدي لها وصفت أوساط فصائلية ورسمية الزيارة بالاستعمارية والعنصرية والمستفزة لمشاعرهم الدينية استفزينا أكثر أننا كمواطنين فلسطينيين أصبحنا مادة في الدعاية الانتخابية لليمين الإسرائيلي كسب أصوات اليمين المتطرف ويريد أن يضحي بحقوق الشعب الفلسطيني ويريد أن يضحي بأملاك الشعب الفلسطيني ومقدسات الشعب الفلسطيني لكي يكسب الأصوات ويهرب من محاكمته ك فاسد وكإنسان فاشل في عمل في العملية السياسية مؤخرا لن تغير زيارة نتنياهو إلى الخليل من الواقع التاريخي والديني للمدينة ولا للمسجد الإبراهيمي كما يؤكد الفلسطينيون لكنها تضرب القانون الدولي بعرض الحائط من خلال تكريس سياسات الاستيطان والتهويد وسلب حقوقهم المشروعة سمير أبو شمالة الجزيرة الخليل فلسطين