جنود سوريون يتفاخرون بصور الانتهاكات والنهب بإدلب

04/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] قتل على أنغام موسيقى ورقص على أنقاض وركام ما عادت صورا مسربة بل هي بعض ما وثقته قوات النظام مجاهرة مفاخرة خلال حملتها العسكرية على بلدات ريفي حماة وإدلب حين كانت الطائرات تدكها بالصواريخ والبراميل المتفجرة هنا في خان شيخون وعلى أنغام تمجيد الأسد كذلك يوثق قيادي في قوات النظام حملات نهب الجنود للمنازل والمحال التجارية في المدينة ومثل هذه الصور تعج المواقع الموالية للنظام مفاخرة بما تصفه نصرا على الإرهاب في ريفي إدلب وحماة لكن بعض تلك الصور تؤكد أن ضحاياها مدنيون عزل لا حول لهم ولا قوة الجرائم لا تسقط بالتقادم الولاية القضائية الدولية تلاحقها في كل دول العالم هذه الجرائم لصناعتها وعظم تأثيرها على السلم والاستقرار والأمن الدوليين كل رجال القانون والحقوق المشبعين بحقوق الإنسان يجب أن يلاحقوا هؤلاء لكي لا يفلت الجناة من العقاب توثق المواقع الرسمية للنظام حملته على إدلب وحماة لكنها تغفل بقية الصورة حين كانت الصورايخ والبراميل المتفجرة تنهمر على رؤوس المدنيين وتدمر بيوتهم وتقتلهم تحت أنقاضها وهو ما وثقه المدنيون أنفسهم رغم كل ذلك تبقى جرائم الحملة العسكرية للنظام ومليشياته على إدلب وما حولها مجرد صفحتهم في سجل أسود خطته أيادي النظام منذ اندلاع الثورة السورية قبل نحو تسع سنوات الحقيقة لا تغطى بغربال والجرائم لا تسقط بالتقادم على أساس هذه القواعد يأمل السوريون تطبيق العدالة الغائبة حتى اليوم لتنصف الضحية ويعاقب المجرم عمرو حلبي الجزيرة غازي عنتاب