عـاجـل: اللجنة الدولية للصليب الأحمر: ساهمنا في الإفراج عن 10 معتقلين من القوات الأمنية الأفغانية لدى حركة طالبان

خسارة انتخابية قد تجبر حزب الشعب النمساوي على التحالف مع الخضر

30/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] هي رقصة المذبوح ومن غيره سوى أقصى اليمين النمساوي الذي ظن أن خطابه المعادي للمهاجرين سيحصنه في معركة الصناديق وأن فضيحة الفساد مع الروس لن تمس احتياطي شعبيته ولكن ناله تصويت عقابي وتراجع بخمس نقاط وفقد نحو عشرين مقعدا بعد أن كان شريكا في التحالف وكان ينظر إليه باعتباره قدوة شعبوية أوروبية صاعدة فجاءته صفعة عاجلة وأحال نفسه إلى زاوية المعارضة كرها وطوعا معا كانت حملة صعبة جدا بالنسبة لنا ولكم وكنا نتحمل المسؤولية الثقيلة يوميا ومهما كانت مسؤولياتنا تتعاظم فإن علينا تحملها أعدادا للتحول إلى المعارضة واستبعادا لأي مشاركة في التحالف الجديد تنبأ بصعوبات سيلقاها حليفه السابق في تحالفاته يجب أن أخبركم ومن دون إطالة سيكون من الصعب جدا على الفائز بالانتخابات أن يفي بوعوده الانتخابية لأن سباستيان كورتس سيواجه صعوبة في تحقيق وعوده إذا تحالف مع القدر أو اليسار وسيكون ذلك تحديا له أما حزب الخضر في هذا العام هو عام الثأر بالنسبة له فبعد أن أمضى عاما ونصف العام خارج البرلمان وفقد كل مقاعده الأربع والعشرين ظل ينافح عن أفكاره في الشارع إلى أن جاءت انتخابات مبكرة لتعيد له المقاعد والمقام الصحف النمساوية بعضها وصف فوز المحافظين بزلزال كوردز الذي احتل حزبه الصدارة وتساءلت إحداها هل سيكون التحالف القادم فيروزيا أخضر في إشارة إلى تحالف محتمل بين المحافظين والخضر غير واضح تقول أخرى رغم فوز كوردز الأكيد أن التحالف مع الخضر لن يكون أمرا ميسورا ويتطلب تنازلات من الطرفين الاشتباك وهناك إمكانيات لممارسة الحكم مع الخضر وليس مع أقصى اليمين ولكن هذا يتطلب من الجانبين تقاربا في بعض الموضوعات مثل الهجرة والشؤون الاجتماعية وحماية البيئة التي هي الموضوع المركزي في سياسات الغدر الواضح أن أقصى اليمين النمساوي قد خسر معركة الأصوات ولم يخسر معركة الأفكار من ناحية أخرى تحقق الفوز لحزب الشعب لكن طريقة تشكيل تحالف مستقر مازال طويلا ربما ستستمر المفاوضات مع الخضر أو مع غيرهم أسابيع أو أكثر عياش دراجي الجزيرة فيينا