بن سلمان.. الحل مع إيران سياسي وليس عسكريا

30/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] ولي العهد السعودي رجل التناقضات هكذا وصفت مذيعة برنامج ستون دقيقة الأمير محمد بن سلمان في تقديمها لحوار أجرته معه يوم الثلاثاء الماضي وبثت على قناة سي بي أس الأميركية الملف الإيراني احتل حيزا مهما من المقابلة التي تناولت أيضا قضية اغتيال الصحفي جمال خاشقجي فضلا عن ملف حقوق الإنسان في المملكة في التفاصيل قال بن سلمان إنه يتفق مع وزير الخارجية الأميركي بأن هجوم أرامكو كان إعلان حرب من طرف إيران لكنه أعرب عن أمله في أن لا يكون الرد على طهران عسكريا بل سياسيا أتفق مع الوزير بومبيو بأن الهجوم على أرامكو هو إعلان حرب من طرف إيران وأتمنى أن لا يكون الرد عليها عسكريا لأن الحل السياسي والسلمي أفضل بكثير من الحل العسكري نحن والرئيس ترامب نريد الجلوس مع إيران للتحاور ولكن الإيرانيين هم من يرفضون ذلك في المقابل حذر بن سلمان من أن أسعار النفط ستصل إلى مستويات خيالية إذا لم يتحرك العالم لمواجهة إيران المنطقة تشكل تقريبا 30% من إمدادات الطاقة العالمية وحوالي 20% من الممرات التجارية العالمية وحوالي 4% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي تخيلوا لو يتوقف كل ذلك هذا يعني الانهيار الكلي للاقتصاد ليس في السعودية ودول الشرق الأوسط فحسب بل في العالم بأسره إذا لم يقم العالم باتخاذ رد قوي ضد إيران فسنشهد مزيدا من التصعيد ضد المصالح العالمية وستتعطل إمدادات النفط وستقفز أسعاره إلى أرقام خيالية لم نشهدها من قبل اغتيال الصحفي جمال خاشقجي قال ولي العهد السعودي إنه لم يأمر بقتله لكنه يتحمل مسؤوليته كاملة وأن المتورطين سيحاكمون مهما كانت رتبهم تلك كانت جريمة شنيعة وأنا لم أصدر أمرا بتنفيذها لكنني أتحمل كامل المسؤولية بصفتي قائدا في المملكة العربية السعودية خاصة أن الجريمة ارتكبها أفراد يعملون لدى الحكومة السعودية فعندما ترتكب جريمة بحق مواطن سعودي من قبل مسؤولين في الدولة علي أن أتحمل المسؤولية تلك الجريمة كانت خطأ وعلي اتخاذ جميع الإجراءات التي تكفل عدم تكرار هذا الأمر في المستقبل التحقيقات مستمرة وعندما تثبت الاتهامات ضد أحد سيجلب إلى المحكمة مهما كانت رتبته وليست هناك استثناءات وفي ملف حقوق الإنسان وتحديدا قضية استمرار اعتقال الناشطة لجان الهذلول قال ولي العهد السعودي إن مسألة إطلاق سراحها تعود إلى المدعي العام الذي يمثل سلطة مستقلة السعودية بلد محكوم بالقوانين وبعض هذه القوانين قد لا أوافق عليها شخصيا ولكن ما دامت موجودة فيجب احترامها حتى يصار إلى تعديلها أما قرار إطلاق سراح لجين الهذلول فيعود إلى المدعي العام وهو يمثل سلطة مستقلة وإذا كان ما يقال عن تعذيب الهذلول صحيحا فسيكون أمرا بشعا للغاية لأن الدين الإسلامي يحرم التعذيب كما أن القوانين السعودية تمنع التعذيب والضمير الإنساني يمنعه أيضا وسأتابع شخصيا هذه المسألة يحاول بن سلمان إذن تجميل صورته في الإعلام الأمريكي بعدما حل ضيفا قبل أكثر من عام على البرنامج ذاته الذي يعتبر من أهم البرامج الإخبارية الموجهة للنخبة الأمريكية لكن ذلك لا يلغي صفة التناقض التي أطلقتها مقدمة البرنامج على ولي العهد السعودي مشيرة أيضا إلى أنه يقدم نفسه قائدا شابا تقدميا لكنه في المقابل يخوض حربا دموية في اليمن ومتهم باستهداف المدنيين والأطفال وتوظيف المجاعة كالسلاح ويحتجز معارضين السياسيين وتعتقد وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية أنه يقف وراء القتل الوحشي للصحفي جمال خاشقجي على حد قول مقدمة البرنامج