التحالف السعودي الإماراتي ينفي رواية الحوثي لعملية نجران

30/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] هذه اللقطات التي عارضها الحوثيون لما وصفوه بأكبر هجوم قرب الحدود مع منطقة نجران جنوبي السعودية مجرد ادعاءات لا تمت للحقيقة بصلة ما جاء على لسان المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف السعودي الإماراتي العقيد الركن تركي المالكي في رده على ما وصفها بمزاعم الحوثيين لم يفوت المالكي الفرصة لتوجيه اللوم إلى القنوات العالمية التي قال إنها اعتمدت على الرواية الحوثية كمصدر وحيد بشأن عملية نزران واصفا تلك الرواية بالمضللة وقال إنه من غير المناسب أن يرد التحالف على تلك الادعاءات لا شك هذه حملة إعلامية مضللة وهناك الفرق ما بين إعلام المصداقية والشفافية والحقيقة وبين إعلام مضلل من قبل الميليشيات الحوثية الحقيقة نحن ذكرناها من 26 أوغست عملية الالتفاف ومحاولة الالتفاف في خلال الثلاث مؤتمرات الأخيرة الصحفية عرضنا لحضراتكم استهداف للعناصر الإرهابية والتي كان آخرها اليوم ضمن العملية السابقة أو على مدى خمسة أسابيع الحرب في اليمن حربا واحدة في الميدان والأخرى على الشاشات وأوضح المالكي أن التحالف ليس لديه ما يخفيه فإن ما نشره الإعلام الحوثي مجرد مسرحية وأشار إلى أن الميليشيات الحوثية منيت بخسائر كبيرة في العتاد والأرواح من جهته قال وزير الإعلام في حكومة الحوثيين ضيف الله الشامي إن قوات التحالف تعيش ما وصفها بحالة من الإنكار والتكبر بأوكرانيا هذه الخسائر التي تكبدتها خلال العملية التي أعلن عنها الحوثيون وأضاف الشامي إن ما أعلنه الحوثيون خلال الأيام الماضية هو مجرد مرحلة من عدة مراحل قادمة سيكون وقعها أكبر على قوات التحالف حسب قوله يمكن لأي متابع كما قلنا على يعني في أي وسيلة من وسائل الإعلام أن يميز بين الصورة المجمعة وبين هذه نحن الآن أعلنا عن المرحلة الأولى لازال هنالك مراحل قادمة هذه المراحل القادمة فيها من المشاهد ما ستؤثر وستكون أكثر فضيحة لنظام آل سعود الأنظمة المتحالفة معه ولأدواته ومرتزقته حرب كلامية يتلوها تصعيد ميداني قد تضيع في غباره حقيقة الأوضاع على الأرض لكن المؤكد أن التصعيد شهد تطورا نوعيا في الآونة الأخيرة باستخدام طائرات مسيرة وصواريخ عابرة للحدود وبدأ يستهدف المدن السعودية ومنشآت الطاقة والمرافق الحيوية كالمطارات في إطار نزاع يعتبره كثير من المحللين حربا بالوكالة لإيران مع السعودية