العصا والجزرة.. سياسة إيران بااللحظات الأخيرة لإنقاذ الاتفاق النووي

03/09/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا أكثر من عاصمة تشهد حاليا تحركات مكثفة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه بشأن الاتفاق النووي مع إيران لكن حارة الملف تقاس من طهران وما يصدر منها من تصريحات الرئيس الإيراني حسن روحاني يعرف أن المحادثات في مرحلة حرجة ولذلك يمارس أعلى درجات الضغط على الأوروبيين إذا لم تحقق هذه المفاوضات من هنا إلى الخميس المقبل أي النتائج سنعلن المرحلة الثالثة من خفض التزامنا لكن الرئيس الإيراني لم يفته أن يترك خط رجعة وقال إن كل خطوات إيران يمكن التراجع عنها إذا نجحت الجهود الأوروبية العاصمة الفرنسية باريس تجري آخر المحاولات للتوصل إلى تسوية يبدو أن الأميركيين أصبحوا جزءا منها فبعد أن عملت فرنسا وبريطانيا وألمانيا على فتح خطوط ائتمان بضمان عائدات النفط الإيراني وأعد آلية للالتفاف على العقوبات الأمريكية يقول وزير الخارجية الفرنسي جو ايف لودريان الآن إن هذه الخطة ستعتمد في نهاية الأمر على إصدار الولايات المتحدة إعفاءات من العقوبات المتعلقة بصادرات النفط الإيرانية فهل وافقت الولايات المتحدة على تليين موقفها من إيران يبدو أن الرئيس ترامب أعطى إشارات في هذا الاتجاه خلال قمة دول مجموعة السبع الأخيرة في فرنسا ويبدو أنه بناءا على هذه الإشارات زادت وتيرة الاتصالات فقد أجرى وفد إيراني مفاوضات في باريس مع مسؤولين فرنسيين ويجري وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في بروكسل مفاوضات مع المسؤولين الأوروبيين وتشير تسريبات عن عرض الرئيس الفرنسي خطا ائتمانيا بقيمة 15 مليار دولار على إيران إلى أن واشنطن ربما قررت تغيير أسلوبها في التعامل مع هذا الملف يمكن عرض خط ائتماني بهذه القيمة إذا كان قد حدث فعلا دون موافقة أميركية نتأكد من هذا التغيير لا يمكن أن يتم إلا بعد الإعلان عن نتائج الاتصالات المكثفة الجارية حاليا