نبذة عن الانتخابات التشريعية النمساوية

29/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] على وقع الفضيحة تنعقد الانتخابات التشريعية النمساوية الجديدة فضيحته إيبيزا نسبة إلى الجزيرة الإسبانية التي سربت صحيفة ديرشبيغل الألمانية منها مقطعا مرئيا يظهر هاينز كريستيان شتراخه زعيم حزب الحرية اليميني المتطرف ونائب المستشار النمساوي يظهره وهو يناقش مع سيدة أعمال روسية تلقي مساعدات مالية مقابل عقود حكومية في النمسا كذلك استثمار سيدة الأعمال الروسية في الصحيفة الأولى في النمسا لدفعها لنشر عناوين موالية لحزب اشتراخا انتهت هذه الفضيحة إلى تقديم اشتراخا استقالته من منصبي النائب المستشار النمساوي ورئيس حزب الحرية اليميني كما انتهت إلى الدعوة إلى هذه الانتخابات المبكرة ولاحقا إلى انهيار الائتلاف الحاكم الذي يقوده حزب الشعب المحافظ عقب الفضيحة تراجعت حظوظ اليمين الشعبوي كما كان متوقعا وكانت انتخابات البرلمان الأوروبي اختبارا واضحا لذلك بلغة الأرقام حصل حزب الحرية اليميني في الانتخابات الأوروبية السابقة على 19% من مقاعد البرلمان ومع صعود تيار اليمين الشعبوي في أوروبا عموما كان المتوقع أن يصل هذا الرقم إلى أربعة وعشرين ونصف في المئة لكن الانتخابات أسفرت عن حصوله على سبعة عشر ونصف في المائة فقط حزب الشعب المحافظ الذي يتزعم الائتلاف الحاكم ويقوده سباستيان كورتس رأى في هذه الدعوة للانتخابات المبكرة فرصة لتعزيز حظوظه على حساب اليمين الشعبوي الخاسر كورتس الذي يبلغ من العمر 33 عاما فقط ويعتبر أصغر القادة في أوروبا حاظية بجزء كبير من شعبيته من خلال سياسته المعادية للمهاجرين حيث انتقد سياسة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في الهجرة وكان له الدور الكبير في إغلاق ما عرف بطريق البلقان كذلك دعا إلى تخفيض المساعدات الاجتماعية للأجانب إلى درجة اتهمه فيها حزب الحرية اليميني بسرقة برنامجه الانتخابي نذكر أخيرا بأن حزب المستشار كوردز حصل في الانتخابات السابقة على نحو 30% من الأصوات مقابل نحو 26.8 بالمئة لحزب الحرية المتطرف فيما كانت حظوظ الحزب الاشتراكي الديمقراطي 26.3 بالمئة