لبدئها إجراءات التحقيق مع ترامب.. بيلوسي شخصية الأسبوع بسباق الأخبار

28/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] تتسارع وتيرة التحقيقات في قضية الاتصال بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الأوكراني فلاديمير زيلينسكي فقد أصدرت لجنة في مجلس النواب الأميركي الذي يقوده الديمقراطيون أمر استدعاء لوزير الخارجية مايك بومبيو سعيا لإجباره على تسليم الوثائق المتعلقة بيد اتصال مع الحكومة الأوكرانية وكان أحد أفراد الاستخبارات الأميركية سي آي إيه قد رصدر مكالمة بين الرئيسين وقدم شكوى بشأنها إلى رؤسائه في أغسطس آب الماضي وتركز الشكوى التي رفع البيت الأبيض السرية عنها على أن ترامب يستخدموا سلطته لطلب تدخل من دولة أجنبية في انتخابات الرئاسة الأميركية المقبلة عن طريق محادثات هاتفية مع الرئيس الأوكراني طالبه فيها بالتحقيق مع منافسه الديمقراطي المحتمل في تلك الانتخابات جو بايدن وحددت لجان الشؤون الخارجية والمخابرات والرقابة مواعيد شهادات خمسة مسؤولين بوزارة الخارجية خلال الأسبوعين المقبلين أما ترمب فيحاول قلب الطاولة من خلال حملة دعائية يتهم فيها منافسه الديمقراطي بالفساد ويقلل من أهمية المعلومات المسربة بشأن مكالمته الهاتفية وكانت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي قد أعلنت الأربعاء الماضي بدء تحقيق رسمي لمساءلة ترمب لوسي النائبة الديمقراطية عن ولاية كاليفورنيا التحقيق بأنه لحظة حزن بالنسبة لأمة منقسمة صدور تقرير المحقق الخاص روبرتس ميلر في أبريل نيسان الماضي تتعرض بيلوسي لضغوط متزايدة من أعضاء بارزين في كتلة حجبها بمجلس النواب للبدء في إجراءات العزل لكنها امتنعت عن القيام بهذه الخطوة وفضلتا التركيز على معركة الانتخابات المقبلة بينما يعمل تشامب وإدارته على إعاقة ما لا يقل عن اشترينا تحقيقا يجريه الكونغرس في مجموعة واسعة من القضايا ورغم إدراكها كما باقي الأعضاء الديمقراطيين صعوبة نجاح إجراء العزل نظرا لمساره المعقد فإن فضيحة أوكرانيا وظهور ما وصفته بأدلة واضحة على إساءة الرئيس استخدام السلطة والتستر على ذلك لم يبق أمامها من خيار آخر سوى الإسراع في تحريك إجراء العزل وإذا وصلت القضية إلى المحاكم فإن ترامب سيجد نفسه مضطرا للامتثال للقضاء والسماحي لمساعديه بالإدلاء بشهاداتهم وهو ما يعني أن الوثائق شديدة السرية والمكالمات التي تناولت معلومات حساسة قد تصبح علنية وحينها سيقرر الكونغرس إذا ما كانت كلمات الرئيس ترقى إلى مستوى عزله