النمسا.. انتخابات تشريعية مبكرة واستطلاعات رأي ترجح فوز اليمين المحافظ

28/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] وصلت حملة الانتخابات التشريعية في النمسا إلى محطتها الأخيرة وتستعد البلاد لعهد جديد تتنافس عليه كل اتجاهات الطيف السياسي من الحزب الاجتماعي الديمقراطي وحزب الخضر يسارا الى يمين الوسط الذي فقد السلطة قبل أشهر بعد فضيحة حليفه آنذاك زعيمي أقصى اليمين ونائب المستشار هاينز كريستيان شتراخه حيث نشرت له صور في مايو أيار الماضي مع إحدى قريبات رجل أعمال روسي وأبدى لها استعداده لمساعدة الروس في صفقات تجارية إذا ما دعموا حزبه ماليا اثر الفضيحة استقالة نائب المستشار من منصبه الحكومي والحزبي وسحب البرلمان الثقة من الحكومة التي يرأسها المحافظ كورتس لكن كلا الحزبين يسعى إلى العودة بقوة فيمين الوسط بقيادة المستشار السابق سباستيان كورتس خاض الحملة بالعزل أكثر على موضوع اللجوء نحن بالتأكيد سنكافح سنواجه وقتا عصيبا وسيكون لدينا عشرة آلاف طلب لجوء وليس 90 ألفا كما كان من قبل في ملف اللجوء والهجرة يتقارب يمين الوسط وأقصى اليمين الذي يأمل في إعادة تشكيل التحالف الذي سقط بالفضيحة وكالعادة موضوعات الحملة هي ذاتها أنا أقولها بوضوح تام إن الإسلام دين معترف به لكن الإسلام ليس جزءا من ثقافتنا فهو ليس جزءا من تاريخنا ولن يكون أبدا ووسط زخم الحملة يبرز خيط أخضر يمثل حزب حماة البيئة الذي يحاول استثمار الظروف الدولية المروج أكثر لأفكار حماية البيئة شيوع الأفكار اليمينية في النمسا يرجح عودة تحالف اليمين بشقيه المحافظ وأقصى اليمين إلى سدة الحكم وأكد ذلك فسيعود اليمين أقوى مما كان ويشكل موضوع الهجرة حضورا قويا فيه تشحذ همم الشعبوية ويصدر نتاجها إلى بقية الدول الأوروبية عياش دراجي الجزيرة فيينا