احتجاجات بهونغ كونغ خشية على الديمقراطية

28/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] بهواتفهم المحمولة عبر آلاف المحتجين في هونغ كونغ عن مستقبل مضيء يتطلعون إليه نوع وهتفوا وأنشدوا الحانا فيها محركا لمشاعرهم ودافعا لهم فيما يتطلعون إليه من حياة ديمقراطية نشأوا عليها مذكرة الجزيرة تحت السيادة البريطانية عودتها للصين ضمن دولة واحدة ونظامين عام 1997 لم نعد بحاجة لهذه القيادة 80% من أهالي هونغ كونغ وقفوا ليقولوا ذلك حتى لو ألقي القبض علينا أو حتى لو فقدنا حياتنا فلن يثنى ذلك عن مطالبتنا بالحرية وفجأة انفجر بركان الغضب من أداء الحكومة المحلية وقسوة رجال الأمن في التعامل مع الاحتجاجات في قلوب مئات من المحتجين فأهم ذلك لمهاجمة مقر الحكومة القريب من مكان تجمع المحتجين بالحجارة وقنابل المولوتوف الحارقة قاموا بإحراق علم الحزب الشيوعي الصيني دفع رجال الأمن إلى إطلاق خراطيم المياه والقنابل المسيلة للدموع لتفريقهم أريد أن أخبر الحكومة بأننا لن نتخلى عن حريتنا وديموقراطيتنا وسكان هونغ كونغ مستمرون في النضال من أجل ذلك منذ بداية الاحتجاجات في هونغ كونغ ضد قانون أقرته الحكومة المحلية بتسليم مشتبه بهم إلى الصين تسحبه تحت ضغط الاحتجاجات المتواصلة المتظاهرون كما يقولون من تدخل الصين في نظام الجزيرة الديمقراطي انتهت احتجاجات اليوم في هونغ كونغ لكنها ليست الأخيرة فالمحتجون لا شك سوف يصعدون احتجاجاتهم قبيل احتفال الصين بعيدها الوطني وفي ذلك رسالة منهم لبيجين بأن ترفع يدها عن النظام القانوني للجزيرة ناصر عبد الحق الجزيرة