مسيرة لكشميريي القسم الباكستاني للفت أنظار العالم لمحنتهم

27/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] آخر محادثة هاتفية بين فاروق أحمد ووالداي في الشطر الذي تسيطر عليه الهند من كشمير كانت في الرابع من أغسطس آب الماضي فبالتزامن مع إلغائها الوضع القانوني الخاص بكشمير في اليوم التالي أوقفت الهند كل أنواع التواصل بين كشمير والعالم وبات التلفاز ووسائل التواصل الاجتماعي أمل الأسر الكشميرية في الحصول على أي معلومات عن ذويها فر فروق مما يصفه بالبطش الهندي عام 90 واستقر به الحال هنا تعيش أسرته حياة طبيعية في ظاهرها لكن القلب هناك جسديا نحن هنا لكن قلوبنا وبمشاعرنا مع أهلنا الذين يعانون أشعر وزوجتي بالقلق على آبائنا وبقية أفراد اسرنا نظمت مئات من الأسر المقسمة مسيرة في إسلام أباد إلى لفت أنظار العالم إلى محنتها ودفعه للضغط على الهند لرفع الحصار عن ذويها وتمكينهم من التواصل مع بقية العالم ضفتي نهر جيلهم هذه ينتشر 22 مخيما للاجئين الكشميريين ومع النهر كان التواصل متدفقا لم يعد ذلك سوى ذكريات نسبة لمحمد سليم جاؤوا مياه أرساه عمري 72 عاما ومنذ أكثر من شهر لم أتواصل مع أشقائي فلا توجد اتصالات أو أخبار عنهم ولا أعلم هل هم أحياء وزاد قضية كشمير بعدها السياسي وأصبحت قضية حقوق إنسان لتشتت لأسر كشميرية بين شطري الإقليم وقطع كل وسائل التواصل بينها احمد بركات الجزيرة مظفر اباد كشمير