قلعة عجلون.. معلم تاريخي شاهد على حضارة الأردن

27/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] هذه عنجرة في مدينة عجلون شمالي البلاد وتلك مشاهد من قديم الزمان يفوح منها عبق التاريخ تقول الحكايات المتوارثة إن عجلون هو اسم لراهب كان يقيم داخل دير قديم على أحد تلك الجبال هنا قلعة عجلون حامية المدينة وحارسة ذاكرتها مشاهدته على تحولات تاريخية هامة قلعة بناها القائد عز الدين أسامة بأمر من صلاح الدين بين عامي 1148 و 1185 ميلادية وكان الهدف الوقوف في وجه التوسع الإفرنجي الصليبي والمحافظة على طريق المواصلات الدولي من العناصر المعمارية الهامة في هذه القلعة الأقواس والبوابات ذات الأقواس المدببة وهذا الطراز إسلامي أصيل وطراز محلي أصيل أيضا الأقواس المتقاطعة والأسقف النصف برميلية هذه عناصر أصيلة في المنطقة أصيلة في حضارة المنطقة استخدمها المعماري المسلم وكرسها في بناء هذه القلعة وقد أضيفت على عناصرها المعمارية صبغة عسكرية لا تخطئها العين فهنالك الجسر المتحرك الذي يرفع في حالات الحرب ويعاد في أوقات السلم يمكن للزائر مشاهدة نوافذ إطلاق السهام وسقاطات الزيت الحارق والماء المغلي سمعنا الكثير عن هذه القلعة وحكايتها في تاريخ هذه المنطقة ورمزيتها مكان شاعر إنه فيه اهتمام في صيانة مستديم للقلعة وظيفة أخرى فقد كانت محطة الحمام الزاجل الذي كان ينقل الرسائل بين القاهرة ودمشق وبغداد تتميز عجلون بجمالها الطبيعي وغاباتها الكثيفة وتقصها الرائع صيفا ووفرة منتجاتها من الزيتون جنة الشمال الأردني التي ترحب بزائريها طوال العام تامر الصمادي الجزيرة عجلون