روحاني يشترط رفع العقوبات قبل أي حوار مع أميركا

27/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] لم تنجح الوساطات الدولية التي استعان بها الرئيس الأمريكي في محاولة لإقناع الرئيس الإيراني بعقد لقاء بينهما تتبعه مفاوضات بين الطرفين فروحاني جدد تمسكه برفض التفاوض مع إدارة ترامب في ظل استمرار العقوبات وشدد على ضرورة أن تكون المفاوضات غير مشروطة مناظرين نخون ما نقوله بالنسبة للولايات المتحدة هو أن تتخلى عن الشروط المسبقة إذا ما أرادت التحدث إلى إيران فإن الشرط لتحقيق ذلك هو رفع العقوبات وحملة الضغوط على الشعب الإيراني بعد ذلك سندخل المفاوضات ونقول إن هذه الشروط خاطئة فاتباع لغة الحوار والمنطق سيكون في مصلحة الولايات المتحدة والعالم وإذا رفعناه تلك الشروط من الطاولة فستكون هناك احتمالية قائمة لنقاش مع واشنطن كما نفى روحاني وقوف بلاده وراء الهجوم على أرامكو وطالب الجهات التي تتهم طهران بتقديم أدلتها إن كانت موجودة كما دعا إلى وقف ما قال إنه عدوان على اليمن ولم ينف نبأ إرسال ولي العهد السعودي رسالة إليه عن طريق رئيس الوزراء الباكستاني ينبغي أن تنتهي الحرب في اليمن فهي لا تعود بالنفع على أي أحد وينبغي علينا في المنطقة أن نسعى إلى السلام وبرأيي فإن مشكلتنا مع السعودية تعود من حيث الأساس هو المبدأ إلى الشأن اليمني فلو أن هناك وقفا لإطلاق النار يمكن أن تحل مشاكلنا مع السعودية بشكل أكثر ملائمة من جانبه عقد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو مؤتمرا صحفيا بالتزامن مع مؤتمر الرئيس الإيراني أكد فيه أن واشنطن ستواصل حملة الضغوط على طهران إلى أن تغير سلوكها في المنطقة هذه الدول مثل دول أخرى موجودة في الشرق الأوسط وجهاد الأخرى من العالم تدرك أن إيران هي التهديد الحقيقي في المنطقة وفي العالم كله كلما تمدد إيران كلما يتزايد ضغطنا عليها ما يهمنا هو الشعب الإيراني وندعم ما من شأنه أن يحقق مستقبلا أفضل لهم وجدد بومبيو اتهام طهران بالوقوف وراء هجوم آرامكو مستبعدا أن يكون الحوثيون وراء الهجوم وما بين رفض الرئيس الإيراني التفاوض في ظل استمرار العقوبات وتمسك إزالة إكرام بها والتوعد بزيادتها تتلاشى بوادر خفض التوتر بين واشنطن وطهران على الأقل في المدى القريب وجد وقفي الجزيرة نيويورك