حماس توافق على انتخابات شاملة بالضفة والقطاع

27/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] آخر انتخابات تشريعية شهدتها الأراضي الفلسطينية كانت في عام 2006 وسبقتها بعام واحد انتخابات الرئاسة ثم وقع الانقسام ولم تنظم أي انتخابات منذ ذلك الحين دعوة الرئيس عباس لإجراء الانتخابات ليست الأولى لكنها اقتصرت سابقا على الدعوة إلى انتخابات تشريعية بعد أن أعلن في ديسمبر من العام الماضي عن حل المجلس التشريعي الذي تشكل حركة حماس أغلبية فيه طبعا هنالك عقبات أمامها مثل سيطرة حماس على قطاع غزة ومثل محاولة إسرائيل إعاقة الانتخابات في القدس ولكن إذا كان هناك إرادة فلسطينية حقيقية وجدية فيمكن العمل على تذليل هذه العقبات بطرق مختلفة وقوبلت دعوة بترحيب من حماس على أن تشمل الرئاسة والمجلس الوطني لمنظمة التحرير حماس كانت دائما مع خيار الانتخابات كمصدر التشريعية الفلسطينية وهو مطلب دائم لها لذلك هي مستعدة من هذه اللحظة لإجراء الانتخابات العامة رئاسية وتشريعية ومجلس وطني على أن يتم التوافق على الآليات والقوانين بما يضمن تمثيل هذه الانتخابات لإرادة الشارع لكن الدعوة لإجراء انتخابات لا تحظى بكثير من التفاعل بين الفلسطينيين فهذه الدعوة ومن قبلها الإعلان عن إنهاء لالتزامات بالاتفاقات الموقعة مع إسرائيل لطالما ظلت في إطار التصريحات لا الأفعال الجديد في خطاب الرئيس جدية الموقف الفلسطيني باتجاه يعني اتخاذ إجراءات على الأرض لمواجهة السياسة الإسرائيلية الهادفة لقضم المزيد من الأراضي الفلسطينية ولعل المشهد السياسي يبدو أكثر قتامة إذ تستفرد إسرائيل بالضفة الغربية تقتحم مدنها وبلداتها وتقدم مزيدا من أراضيها بينما لا تجد استغاثات الفلسطينيين من أجل تدخل دولي يلجم إسرائيل عن انتهاكاتها سوى آذان صماء انشغال إسرائيل المتوقع لأسابيع وحتى لشهور أزماتها الداخلية في تشكيل حكومة جديدة يعطي الفلسطينيين فرصة لترتيب أوضاعهم الداخلية في مواجهة تهديدات تبدو الأكثر خطورة في تاريخ قضيتهم وعلى مستقبلها شيرين أبو عاقلة الجزيرة رام الله