عـاجـل: خلية الإعلام الأمني العراقية: سقوط صاروخ في نهر دجلة قرب المنطقة الخضراء دون أن يتسبب في وقوع خسائر

جمعيات تطالب بفصل القضايا السياسية والخلافية عن العمل الإنساني

27/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] بالرغم من عدم نيلها اعترافا من الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر إلا أن أكثر من أربعين جمعية من أميركا اللاتينية وأوروبا وأفريقيا وآسيا لبت دعوة الهلال الأحمر لقبرص الشمالية للتباحث حول قضايا العمل الإنساني في ظل التحديات السياسية وتفاقم الأزمات الأمنية والكوارث الطبيعية في العالم وهو ما يستدعي بحسب المؤتمرين تغليب البعد الإنساني وبذل مزيد من التكاتف من جميع الأطراف الوكالات الإنسانية الصليب الأحمر والهلال الأحمر ووكالات الأمم المتحدة يجب أن يضعوا أيديهم معا لتخفيف معاناة الناس وهو الدور المنوط باللجنة الدولية للهلال والصليب الأحمر التي تضم في عضويتها 191 جمعية تعمل على مدار الساعة من أجل المساعدة الإنسانية منح الدبلوماسية الإنسانية فرصتها في التعاطي مع الحالات الناجمة عن التعقيدات السياسية كان محورا وجد اهتماما في مداخلات المؤتمرين يوازيه اتفاق من الجميع على زيادة الدعم ورفع التعاون في مواجهة ارتفاع الحالات الناجمة عن الكوارث والأزمات السياسية والأمنية أبرز ما أثير في مداولات المؤتمر هو غلبة حسابات السياسة على مسار الحركة الإغاثية الإنسانية وقبرص الشمالية شاهد على ذلك إذ رفضت منظومة الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر الاعتراف بعملها في المنظومة الإغاثية على خلفية الخلاف السياسي بين شطري الجزيرة وهو ما اعتبرته الجمعيات المشاركة أمرا لا يتماشى مع الهدف الإنساني السامي لقد طوروا جمعيتهم لكنها حتى الآن لم يتم الاعتراف بها لأسباب سياسية من قبل اللجنة الدولية للصليب الأحمر ولا من الاتحاد الدولي لهذه الجمعيات نحن نقدر الصعوبات والتعقيدات في هذا الموضوع المتعلقة بالموافقة والاعتراف بالصليب الأحمر القبرصي الشمالي لكن نتمنى أن يتم هذا الأمر يوما ما تقاطعات السياسة بالعمل الإنساني أمر يرى مشاركون في المؤتمر أنه يخل بحقوق الأفراد والجماعات في توفير المساعدة اللازمة لهم وحفظ كرامتهم في ظل واقع سجل تراجعا كبيرا في الوضع الإنساني بحسب كثير من المنظمات دولية ففي النصف الأول من العام الحالي سجل مرصد النزوح الداخلي أكثر من عشرة ملايين حالة نزوح في العالم نتيجة الصراعات والحروب والكوارث الطبيعية واحتلت كل من سوريا واليمن صدارة الدول التي سجلت أعلى معدلات نزوح داخلي بسبب الحرب وهي أوضاع تتعقد بمرور الأيام ويتسع خرقها على الراتق محمد الطيب الجزيرة من مدينة كيرينيا قبرص الشمالية