"كراسة حساب".. مسرحية توثق ثورة السودان وتضحيات الثوار

26/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] العلاج والتأهيل النفسي عن طريق الفن هو أحد أهداف مسرحية كراس حساب أول مسرحية سودانية تعرض على خشبة مسرح أم درمان القومي عقب تسلم حكومة الثورة مهامها بدمجه أنماطا متعددة من الفنون حاول العرض أن يتجاوز فكرة التوثيق للثورة السودانية ومجزرة فض اعتصام القيادة العامة إلى أبعد من ذلك من خلال ما حوى من رسائل في مختلف الاتجاهات لم يستطع عدد من الحضور مقاومة دموعهم عندما لامست المسرحية جراحات عميقة في نفوسهم خلفها القمع الشديد وأحداث القتل والتعذيب أثناء المظاهرات وفض الاعتصام كما أن الهتافات بضرورة حراسة ثمار الثورة والتمسك بالمطالب أشاعت الحماسة في جنبات المسرح فعليا إحساس مع متوسط إحساس فرح شديد إحساس خوش إحساس ترقب شديد ونظرة مختلفة للمستقبل لم تخلو المسرحية من الترميز وإرسال الإشارات إلى الرأي العام والنخبة الحاكمة بأن التغيير ليس مجرد توقيعات على الورق بقدر ما هو تحول محسوس في الشارع العام وداخل البيوت داعية إلى أن تبقى العيون مفتوحة ومراقبة له الرضا والارتياح بدت واضحة على وجوه أعضاء فريق المسرحية في جلسة التقييم بعد عرضها الأول وصانع العرض وليد الألفي يقول إنه يأمل أن يؤسس العمل لعهد جديد يؤدي فيه المسرح دوره المنوط به الثورة مستمرة وإنه عند حراس وحدة من الحياة الفراسة مسرح الظل المراغم يعني يعني ما هو تابع للثورة وله مطبلة إنما هو المزرع جزء من الغياب ابتعدوا جزء من جزء منا بتاعتها أدوار كبيرة ينتظرها الشارع السوداني من المسرح لاسيما وأن دوره الرقابي أو التثقيفي والتوعوي كان حذرا إلى حد كبير في عهد النظام المعزول بحسب كثيرين ما حد من دوره وأثره المرتجع الرهيد الجزيرة أم درمان