رئيس الحكومة السورية يصف واقع اقتصاد بلاده بالقاتم

26/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] واقعا قاتما كشفته مصارحة قدمها رئيس الوزراء السوري عماد خميس خلال جلسة لمجلس الشعب هبوط إيرادات قطاعي السياحة والنفط إلى الصفر وتراجع احتياطي النقد الأجنبي عكست هذه التصريحات سلبا على سعر صرف الليرة السورية الدولار والعملات الرئيسية الأخرى كما تأثرت العملة المحلية بالعقوبات الأميركية الأخيرة على شركات الصرافة في سوريا تدعم الإرهاب باعتقادي أنه سوف يطال الجميع سواء النظام الشعب السوري نقصا كبيرا لكن الطرفين سواء في الداخل سعر صرف الليرة السورية في الفترة الأخيرة فبعد أن بلغ نحو 700 ألف ليرة للدولار الواحد نزل عن هذا المستو متوسط دخل الموظف في القطاع العام في سوريا أقل من ثمانين دولارا شهريا من ثلاثة دولارات يوميا فيما يعيش نحو 60% من السوريين متخص التقينا وهم من التجار والمدنيين في الداخل السوري باختلاف مناطق السيطرة أضرارا للعقوبات مختلفة عما تستهدفه واشنطن بالعقوبات الاقتصادية فحتى أميركا على النظام السوري الأسرى في انهيار الليرة السورية يعني ما دائما تؤثر على النظام السوري أسريت على المواطن السوري أكثر ما تسأل عن النظام السوري صار الضعيفة وصار الشراء بسبب غلها الدولار هذا الناس هذا العامل السوري وما فيه ما في عنده كلها دولار كل شهر الدولار وارتفاع بيلعبو فينا لا يعني محاولات هل العوامل متقطعة بين النظام وبين وبين تصد أو بين تركيا وبين دول أوروبا وقيمة الحوالات المالية للسوريين من الخارج نحو مليار و 600 مليون دولار سنويا ويقول البنك الدولي يقدر خسائر الاقتصادي نتيجة الصراع المسلح بأكثر من مئتين وستين مليار دولار إحصاءات رسمية سورية إجمالي الناتج المحلي فقد 80% من قيمته بالدولار بين عامي 2011 و 2016 الجزيرة تاب الحدود السورية التركية