السراج في الأمم المتحدة يتهم مصر والإمارات بدعم حفتر

26/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] في أول موقف ليبي رسمي ومعلن أمام المجتمع الدولي ومن منصة الأمم المتحدة هذه المرة اتهم رئيس المجلس الرئاسي في ليبيا فايز السراج القاهرة وأبو ظبي بتأجيج الصراع المسلح في بلاده وتقديم دعم مباشر لمن وصفه بمجرم الحرب اللواء المتقاعد خليفة حفتر الذي تهاجم قواته العاصمة طرابلس لتقويض العملية السياسية في ليبيا نأسف لاستمرار دول أخرى في تدخلها المباشر في شؤوننا ودعم العدوان حدثت مؤخرا من قبل الإمارات العربية المتحدة بالسماح بأن تكون أراضيها منصة إعلامية للمعتدي الذاتي واستغرب إصرار بعض الدول وبالأخص جار مصر خلف شؤوننا وإعطاء الليبيين دروسا في أسس الديمقراطية المدنية والاقتصاد وكيفية توزيع الثروات سراج ندد في كلمته بما وصفها ازدواجية مواقف هذه الدول وقال إنها تظهر دعمها للعملية السياسية ولحكومة الوفاق في حين تدعم حفتر الذي تنتهك قواته حقوق الإنسان في المناطق التي تسيطر عليها بالقوة كالقتل والتعذيب والإخفاء القسري مطالبا محكمة الجنايات الدولية بالإسراع في تحقيقاتها ومحاسبة حفتر عما ترتكبه قواته في ليبيا إن ملامح مشروع المعتدي واضحة للعيان في المناطق التي يسيطر عليها بالقوة حيث تشهد انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان القتل نطاق القانون والتغييب القسري حادثا مع النائبة في البرلمان السيدة سهام سيرغيو ويتوقع مراقبون أن يتخذ مجلس الأمن قرارات تردع العنف المسلح الذي استهدف العاصمة طرابلس أولا المتوقع أن يستجيب مجلس الأمن لأي قرار قد يصدر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة كذلك مجلس حقوق الإنسان رأينا استجابة البعثة الأممية وذكر الجرائم سراحا الناس كان سببها الهجوم على طرابلس والانتهاكات توقيت لافت أعلن حفتر عن ترحيبه بالحوار والعودة للعملية السياسية من خلال اجتماع وزاري تنظمه إيطاليا وفرنسا سيعقد لمناقشة الأزمة الليبية على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك وتؤكد مصادر عسكرية في قوات حكومة الوفاق استعانة حفتر بمرتزقة من روسيا للقتال إلى جانب قواته ما ينذر بدخول البلاد في طور جديد من العنف المسلح لا يمكن التنبؤ بنهايته انفراجة قريبة في الأزمة الليبية في ظل عنف متصاعد ومواقف سياسية متباينة من الأطراف الليبية والدولية ومزيدا من التصعيد العسكري الذي يلوح في الأفق خليفة الجزيرة طرابلس