أميركا أم اليابان.. من المستفيد من اتفاق التجارة الثنائية بين البلدين؟

26/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] عندما تولى الرئيس الأميركي دونالد ترامب منصبه قبل ثلاث سنوات لوح بفرض رسوم جمركية كبيرة على السيارات اليابانية يعتبرها سببا رئيسيا في خلل ميزان التجاري بين البلدين فاليابان تصدر نحو مليون وسبعمائة ألف سيارة سنويا الولايات المتحدة 10% من مبيعات السيارات هناك تحظى السيارات الأميركية بأي وجود يذكر في الأسواق اليابانية رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي تمكن من خلال صداقته القوية مع ترامب أجنبي شركات بلاده شبح الرسوم خلال الفترة الماضية ولكن مع اقتراب الانتخابات الرئاسية الأميركية احترام بحاجة لاتفاق ولو مبدئيا مع اليابان أنه لم يتخل عن شعار أميركا أولا حتى مع الأصدقاء جعفري بشكل كبير سيتم الآن تخفيض الرسوم اليابانية بشكل كبير أو تلغى تماما عن لحوم الأبقار والقمح والجبن والذرة وسلع أخرى كثيرة هذا انتصار كبير للمزارعين ومربي الماشية الأميركيين وبموجب الاتفاق تفتح الأسواق اليابانية أمام بضائع تقدر قيمتها سبعة مليارات دولار سنويا المنتجات الإستراتيجية اليابانية كالأرز ستحظى بحماية من خلال وضع سقف لحجم الواردات الأمريكية منها ليس لدي أي شك بأن الاتفاق سيعزز الاستثمارات اليابانية في الولايات المتحدة ويطور العلاقات التجارية الثنائية ما سيعود بالنفع على بلدينا ويتيح الاتفاق وخفض الرسوم الجمركية اليابانية تدريجيا عن اللحوم الأميركية 38% حاليا إلى 9% أعتقد أن استعجال البلدين للإعلان عن الاتفاق رغم عدم اكتمال بنوده هو خدمة لترامب ليستفيد منه في سباق الانتخابات الرئاسية يعتبر اتفاق التجارة الثنائية بين واشنطن وطوكيو انتصارا للرئيس الأمريكي ترامب فقد تمكن بفتح الأسواق اليابانية أمام المنتجات الزراعية الأميركية بالنسبة لليابان فإن همم فيه هو وعد من ترامب بعدم فرض تعريفات جمركية جديدة على السيارات اليابانية فادي سلامة الجزيرة طوكيو