عـاجـل: وزارة الصحة الفلسطينية: 4 شهداء في قصف إسرائيلي جديد على شرق غزة ليرتفع إلى 16

حملة تصعيد بشأن استخدام الأسلحة الفرنسية ضد المدنيين

24/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] إذا كان من الصعب منافسة موسم عروض الموضة في باريس في مثل هذا التوقيت فهناك من يحاول فعل ذلك أو على الأقل سرقة الأضواء منه فبالتزامن مع بدء أسبوع الموضة أطلقت منظمة العفو الدولية حملة مزجت فيها بين إعلانات الموضى والموت العفو الدولية تقول إن الحملة تهدف لإيصال رسالة مفادها أن فرنسا التي تشتهر في العالم لكونها رائدة في الموضة تتقن أيضا فن زرع الموت لذا يجب إدانة بيع فرنسا الأسلحة بطريقة غير شرعية لبلدان تستخدمها ضد المدنيين فكرة الربط بين صناعة الرفاهية وصناعة الأسلحة جاءت بعد التقييم البسيط يفيد بأن فن إتقان منتجات الرفاهية والموضة سوقته فرنسا في الخارج الجميع يتحدث عنها لكن صناعة الأسلحة الرائدة في فرنسا يتحدث عنها القليل من الناس الفكرة هي أن نستغل تظاهرة الموضى في باريس لتسليط الضوء على صناعة الموت هذه وقد كشف تقرير فرنسي رسمي أن مبيعات باريس من الأسلحة قفزت بنسبة 30% العام الماضي وأن السعودية من أهم الزبائن ولا تزال الحكومة الفرنسية تقول إنها لم تصدر أسلحة في المدة الأخيرة جرى استخدامها مباشرة في الحرب في اليمن غير أن هذا الخطاب لم يقنع المنظمات غير الحكومية ما أظهرته مختلف الفيديوهات يؤكد أن العتاد الحربي الفرنسي يستخدم خرقا للقانون الدولي كل التزامات فرنسا في إطار معاهدة بيع الأسلحة والموقف الأوروبي المشترك تدل على أن صادرات الأسلحة التي بينهما ما زالت تتدفق على دول كالسعودية والإمارات وكانت تسعة عشرة منظمة دولية غير حكومية قد نبهت النواب الفرنسيين إلى أن فرنسا قد تعتبر متواطئة في الحرب في اليمن باستمرارها في بيع الأسلحة للسعودية والإمارات قد لا ترغم حملة منظمة العفو الدولية الحكومة الفرنسية على وقف صادراتها من الأسلحة فورا لكنها ستحرجها أمام الرأي العام الفرنسي وقد تصعد الضغط على البرلمان كي يفتح تحقيقا حول الأسلحة الفرنسية المستخدمة في الحرب على اليمن نور الدين بوزيان الجزيرة باريس