الاحتجاج على مؤتمر للشباب تنظمه مؤسسة سعودية بأميركا

24/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] نقلت مؤسسة مسك الثقافية السعودية مؤتمر الشباب الذي ترعاه إلى هذه القاعة المحتجين وهم ناشطون وحقوقيون كانوا في انتظارها يرى المحتجون أن السماح بانعقاد المؤتمر قبل أيام قليلة من حلول الذكرى السنوية لمقتل خاشقجي يعد أمرا مروعا نحن هنا للاحتجاج أما المؤتمر الذي يعقد خلفنا تنظمه المؤسسة الشخصية لولي العهد السعودي ونحن على وشك أن نكمل العام منذ للقتل المتعمد للكاتب في صحيفة الواشنطن بوست جمال خاشقجي نحن نشعر أن ذلك غير ملائم أنا هنا للمطالبة بالمحاسبة على الجرائم المرتكبة قبل الحكومة السعودية والتي تم السماح بها كما يظهر من قبل أعلى مستوى في السلطة كما أن المحاولات التي تتم بالنيابة عنها لتحسين سمعتها لن تنجح احتجاجات مماثلة وانتقادات وضغوط مارستها منظمات حقوقية أميركية ودولية كانت وراء قرار الأمم المتحدة عدم المشاركة في رعاية المؤتمر كما كان مقررا مبعوثة الأمم المتحدة للشباب كانت تريد مشاركة طالما أن هذه المشاركة ستساعد في تحقيق أهداف مهمتها تعزيز مشاركة الشباب في الشؤون العالمية وهي لا تشعر الآن أن المشاركة ستساهم في ذلك ولهذا لن تكون قادرة على حضور مؤتمر مكتبة نيويورك العامة أيضا كانت ستستضيف المؤتمر في إحدى قاعاتها الكبرى لكنها تراجعت عن ذلك تحت وقع الضغوط والانتقادات أنها رسالة سياسية في نفس الوقت حقوقية للمملكة العربية السعودية بأنها عليها أولا أن تقوم بتصحيح سياستها الداخلية فيما يخص طبعا معتقلي الرأي وحرية التعبير ومن ثم أيضا التصحيح إلى الآن لم تصحح فيما يخص طبعا اغتيال جمال خاشقجي وكما يرى المعارضون فإن تلميع صورة ولي العهد السعودي في الخارج هو الهدف من المؤتمر يعقد بالتزامن مع الدورة السنوية للجمعية العامة انسحاب الأمم المتحدة ومكتبة نيويورك العامة من مؤتمر مسك وجه ضربة كما يرى البعض لمساعي ولي العهد السعودي لاحتواء الآثار الناجمة عن حملة قمع المعارضة ومقتل الصحفي جمال خاشقجي مراد هاشم الجزيرة نيويورك