عود على بدء.. السيسي يقلد مبارك في معاملة المحتجين

23/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] بغيتوا فبهتوا مظاهرات ضد الرئيس السيسي في الشوارع والإعلام المصري في حيرة لا يدري ما يقول فلنقل لا يحدث لكنها موجودة هي إذن محدودة لكنها مصورة فلنقل مزورة أنت تقول أن هذه الصور التي نشاهدها الآن في كل المناطق في مصر وهتافات التي ترفع هي هي صور من عام 2011 تمر سنوات ولا يتغيرون وحدها الأدوات هبطت من التعامي إلى ما دونه وإذ لا بد للاتهام من متهم روماس الآلة الإعلامية المصرية ومن في فلكها زيفها على قناة الجزيرة تنسج أكاذيبه مثل هذا الاعتذار المفبرك المنسوب للقناة بأنها بثت فيديوهات قديمة فيما صور المظاهرات تطوف وكالات الأنباء ومواقع التواصل وفجأة دخل في اللعبة من ليس في الحسبان مغنم وممثل مصري ذو شهرة في فضاء ممتلئ بكل شيء وأي شيء ولغيره استبدت به ربما من ممثل زميل أحدث زلزالا بي فيديوهاته راودته نفسه لما أنا لا تسلل من اسم الجزيرة وبث فيديو مركب بتقطيع رديء يزعم فيه أن تجمعا له مع معجبيه فبركته الجزيرة على أنه مظاهرة ضد السيسي والفيديو الأساسي موجود كان الكشف سهلا لكن المغني أبقى ما زيفه لعله يحصد بعض الانتباه وسط الضجيج والعجيج مرت ساعات حتى انتبهت الأجهزة لصعوبة الموقف فاستنفرت وجوها كأنها قادمة بآلة الزمن للدعم ما حدث صدمة لإعلام نجح بدعايته في سنوات بتزييف الوعي الجمعي المصري إلى حد ما فبدا عاجزا في لحظة عن الإمساك بزمام المشاهدين والأسلوب امتد من مصر إلى دول دعمت السيسي بل يقال إنها صنعته هذه أيضا بدت وكأن الوقت لا يمر عليها مواقع إخوانية قطرية تركية روجت للتظاهر ضد مصر واستقرارها فشلت فشلا ذريعا في ذلك الإعلام العالمي المسموح له بالعمل واجهته السلطة بطلب أقرب للتوجيه بأن يلتزم مراسلو القنوات بما دعتها المعايير الدولية فكانت النتيجة إغلاق مكاتب قنوات كبرى خالفت معايير سلطة تدير إعلاما تبدو أمامه قاعدة غوبلز المعروفة بالكذب الكذب حتى يعلق شيء أوسع خيالا وأوفر كياسا وما كان ليفعلها لو أنه أدرك في أي زمن يعيش