بيلوسي: لا نية لأميركا بخوض حرب نيابة عن السعودية

22/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] مرة جديدة يعود الجدل إلى ساحة الكونغرس على خلفية المساعدات العسكرية الأميركية للسعودية والإمارات رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي ترد على قرار الرئيس الأمريكي تسريع بيع الأسلحة إلى الرياض وأبو ظبي وإرسال قوات أميركية إضافية إلى المنطقة هذا الأمر هو محاولة من إدارة ترامب للتحايل على رغبة الكونغرس هكذا رأت بيلوسي قرار ترامب ووصفته بالمقلق وغير المقبول أضافت أن الأمريكيين سئموا الحرب وأن لا نية للولايات المتحدة خوض حرب جديدة في الشرق الأوسط وبالنيابة عن السعودية على وجه الخصوص لن يقف الأميركيون جانبا بينما يقود الرئيس أمن بلادهم ويعرض حياة القوات الأمريكية للخطر هكذا ختمت بيلوسي بيانها الذي بدا شبيها بمواقف عدد من أعضاء الكونغرس ممن ذهب بعضهم إلى القول إن القوات الأمريكية يجب أن لا تستخدم شرطيا للعالم وأن خوض مزيد من الحروب لن يجعل الولايات المتحدة أكثر أمنا موجة لانتقاد داخل المؤسسة التشريعية الأميركية تأتي عقب إعلان وزير الدفاع الأميركي مارك أسفر عن قرار إرسال صواريخ دفاعية وأسلحة إضافية إلى السعودية والإمارات بناءا على طلبهما لتحسين قدراتهم الدفاعية وتأمين المنطقة كما قال وكان أسبر أشار أيضا إلى أن تلك المساعدات الموجهة للحلفاء هي أول خطوات للرد على هجمات أرامكو التي تمثل تصعيدا للعدوان الإيراني على حد وصفه لكن هذا القرار الأخير الذي أعلنه البنتاغون بعد موافقة ترامب يبدو أنه سيفتح بابا الجدال مجددا بشأن صراع الصلاحيات الدستورية بين الكونغرس والرئيس الأميركي برز أكثر من مرة منذ جلوس ترامب على كرسي البيت الأبيض ولعل من أبرز فصوله استخدام الرئيس حق النقض الفيتو قبل أشهر ضد مشاريع قوانين في الكونغرس لوقف صفقات بيع أسلحة تقدر بمليارات الدولارات للحلفاء منهم الرياض وأبو ظبي وبررت رمب حينها موقفه بالقول إن قرارات الكونغرس ستضعف القدرة التنافسية العالمية للولايات المتحدة و تضر بعلاقاتها مع حلفائها