بشعارات تطالب برحيل السيسي.. محافظات مصرية تواصل التظاهر

22/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] لكل محمد علي تاريخ مع مصر ليست وحدها فضيحة القصور التي أخرجت أبناء السويس من بيوتهم إلى الشوارع للمطالبة برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي البلد تحت قبضة أمنية غير مسبوقة وأزمة اقتصادية خانقة وفي حالات طوارئ معلنة تنتهك باسمها حقوق الإنسان من كذب ما حدث يوم الجمعة استعصى عليه إنكار الحشود التي تظاهرت السبت وذكرت القريبة والبعيدة بمصر التي في خاطر الأحرار ست سنوات على الأقل لم تشهد فيها البلاد مثل هذه المسيرات الاحتجاجية السلمية ضد رئيس يخيرهم على الدوام بين سياساته الأمنية القمعية والاقتصادية الفاشلة وفزاعة الإخوان الذين يصنفه الإرهابيين كأنهم يقولون إن زمن الخوف قد ولى وربيع ثورة يناير المسلوبة موعود لجزء آخر لهذه الاعتقالات ولا الغازات المسيلة للدموع ستثني من قرروا الاستمرار في التظاهر من أجل تغيير نظام جعل من البلد سجنا كبيرا ومن كل معارض سياسي لبيرالي كان أم علمانيا أم إسلاميا إرهابيا يهدد الأمن القومي المصري لم يردد أي ممن خرجوا في المحلة الكبرى وبورسعيد والإسكندرية ومحيط ميدان التحرير في القاهرة شعارات حزبية هتفوا ضد الرئيس السيسي الذي اعترف بتشييد قشور باسم مصر مصر نفسها التي يعيش فيها واحد من كل ثلاثة مواطنين تحت خط الفقر أي بأقل من دولارين يوميا استنادا إلى أرقام رسمية نشرت في يوليوتموز الماضي أمنيا ورغم الاعتقالات لاستخدام الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع يبقى الرد أقل من المتوقع من مؤسسة أمنية سيئة السمعة في تعاملها مع المتظاهرين خلال السنوات الأخيرة سياسة مهادنة وفق بعض التحليلات قد تكون مؤقتة فقط بسبب وجود الرئيس السيسي في نيويورك وحرص النظام على عدم تعرضه للحرج والانتقادات في حال اشتدت القبضة الأمنية أكثر وكشفتها وسائل التواصل الاجتماعي الوحيدة حتى الآن خارج السيطرة الكاملة لجهاز المخابرات العامة سياسة تعتيم أخبار المظاهرات أو تشويهها في حال الإتيان على ذكرها باقتضاب في وسائل الإعلام التي تخضع لأوامر النظام لا تنفع مع وسائل الإعلام الأجنبية العاملة في مصر فلجأت الهيئة العامة للاستعلامات إلى دعوة أقرب إلى أمر المراسلين المعتمدين في البلد بالالتزام بما سمتها المهنية المتعارف عليها دوليا عند تغطيتهم للشأن المصري وحثت المراسلين على عدم نشر ما لا يشاهدونه بعيونهم وعلى الامتناع عن الاعتماد على وسائل التواصل الاجتماعي مصدرا للأخبار قبل ذلك السلطات قد حجبت موقعي الحرة والبي بي سي لأنهما تناول مظاهرات الجمعة خاصة في ظل احتمال استمرار الاحتجاجات بزخم أكبر في القادم من الأيام إحنا عندنا مجمع جاهلا مليونية وأعانوكم بايع أنا لست أسبوعه نضبط مع بعضنا وينزل بالمدينة هل بدأت فعلا فيديوهات محمد علي تطيح برئيس عدل الدستور ليفتح مدة حكمه وهو الذي قال في بداية مغازلته السلطة إنه سيرحل إذا طلب الشعب منه ذلك