هدوء حذر على الحدود اللبنانية الإسرائيلية

02/09/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا هدوء لم يلغ حالة التأهب عند الحدود اللبنانية الإسرائيلية فبعد يوم على جولة التوتر الأخير والقصف المتبادل بين حزب الله وإسرائيل تعود الأمور إلى طبيعتها قرب الحدود وفق ما أعلنه الجيش الإسرائيلي لكن الأخير أكد أن قواته ستبقي على حالة الجاهزية استعدادا لكافة السيناريوهات ولحين التأكد من استتباب الأوضاع الأمنية وفي إطار استمرار حالة التأهب أطلق الجيش الإسرائيلي منتظم تجسسيا عند الحدود قبالة قرية ميس الجبل جنوبي لبنان طائرات الاستطلاع الإسرائيلية واصلت أيضا تحليقها فوق المناطق الحدودية واستأنفت الدوريات الإسرائيلية على طول خط الحدود مع لبنان وكانت جولة التصعيد الأخيرة بين حزب الله وإسرائيل وصفت بالمحدودة وسط ترجيحات مصادر سياسية وعسكرية إسرائيلية بأنها قد انتهت فالحزب استهدف آلية عسكرية إسرائيلية قرب مستوطنة أفيفيم لم تقع إصابات وفق ما أكده الجيش الإسرائيلي الذي رد بإطلاق نحو 40 قذيفة صاروخية سقطت في محيط قرى لبنانية متاخمة للحدود لكن حالة الهدوء الحذر ما بعد هذه الجولة رافقها حديث في الأوساط الإسرائيلية عن أن ضربة حزب الله قد تكون ردا على القصف الإسرائيلي في عقرب قرب دمشق الذي قتل فيه عنصران من الحزب وليست ردا على هجوم الطائرتين المسيرتين الإسرائيليتين على معقل الحزب في الضاحية الجنوبية لبيروت مصادر عسكرية إسرائيلية توقعت أيضا حصول مواجهات قادمة مع الحزب لا سيما في ضوء سعي إسرائيل لمنعه من حيازة ما تصفه في الترسانة الصاروخية البعيدة المدى والبالغة الدقة تمثل أخيرا باجتماع رئيس أركان الجيش الإسرائيلي مع قائد قوات حفظ السلام الدولية اليونيفيل وإبلاغه بضرورة عمل هذه القوات مع الدولة اللبنانية لوقف ما سماه مشروع الصورايخ الدقيقة التابعة لحزب الله وإيران في لبنان