متعة العمل الجماعي في حقول قرية ورتي

02/09/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا هذه هي قرية ورتي تربو على سفح جبل كاروخ أقصى شمال شرقي محافظة أربيل بإقليم كردستان العراق وما يميز ورتى عن باقي القرى بنى على الحدود العراقية الإيرانية هو خروج القرويين إلى حقولهم بشكل جماعي يعملون في حقل أحدهم حتى ينتهوا منه لينتقلوا بعد ذلك إلى حقل آخر فلا أحد هنا يعمل وحيدا في حقله فكرة العمل الجماعي رائعة وقد توارثناها منذ قرون جيلا بعد جيل نحن لا نستعين وعمال من خارج قريتنا كما يفعل الآخرون بل جميعنا نزرع ونحصد معا يقول القرويون إن هذه الروح الجماعية في العمل تجعلهم متفائلين وقادرين على منح أرضهم مزيدا من طاقتهم نحن نزرع القمح والتبغ والكروم ونحصدها بشكل جماعي فكما ترون كلنا نعمل في حقل واحد هذا ليس حقلي لكنني ملزم بالعمل فيه اليوم فصاحبه سيعمل في حقلي غدا بالمقابل بعد ساعات قليلة من العمل يجتمعون حول فطور بسيط كل مكوناته محلية جوز ولبن وخضار ليعودوا بعدها إلى الحقل ويكمل عملهم الذي يتمثل خلال هذا الفصل من العام في تشذيب الكروم قبل أن ينهي الرجال عملهم تبدأ النسوة بتحضير طعام الغداء على نار هادئة جمعنا حطبها من هذه الأنحاء طعام يتناغم ببساطته مع المكان بعد الغداء يعود الرجال إلى العمل عليهم أن ينتهوا من هذا الحقل اليوم تعيد غدا للعمل في حقل آخر هكذا بشكل جماعي فهم يقولون لا وجود للفردية في هذا المكان ثقافة تتوارثها الأجيال هنا وتجربة تستحق التأمل أمير فندي الجزيرة ورتي على الحدود العراقية الإيرانية