حراك غاضب ضد السيسي.. ومحمد علي يدعو المصريين لإسقاطه

19/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] دعوة المقاول المصري محمد علي للرئيس عبد الفتاح السيسي بالاستقالة وإلا خرج الشعب في مظاهرات الجمعة زالت تلقى قبولا لدى شريحة من المصريين فقد أبدى سياسيون وناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي دعمهم لها متابعون للشأن المصري أن دعوة محمد علي هذه ألقت بحجر في مياه راكدة في مصر منذ سنوات وما فعله الرجل بتسجيلاته مصورة لم تستطع أن تنجزه المعارضة في الداخل والخارج المعلومات التي كشفت ما وصفها محمد علي بحالات فساد وإهدار للمال العام من قبل السيسي وعائلته وكبار قادة الجيش كسرت حاجز الخوف لدى المصريين بدؤوا يبحثون عن طريقة جديدة للتعبير عن الاحتجاج من بين هؤلاء الناشط المصري وعضو لجنة الخمسين لصياغة دستور عام 2014 مسعد أبو فجر فقد وجه الناشط اتهامات للسيسي بإقامة مقابر جماعية للمصريين في سيناء واستخدام ذريعة الإرهاب بتهجير وقتل أهالي المنطقة وتشن أجهزة الأمن المصرية حملة اعتقالات تستهدف الناشطين على وسائل التواصل الاجتماعي بشكل خاص وشملت الحملة المحامي محمد يونس الذي أعلن نيته التقدم ببلاغ للتحقيق في الاتهامات التي وجهها محمد علي للرئيس كما شملت ضابط الشرطة السابق أحمد عبد الرحمن سرحان أثناء توجهه إلى النائب العام لتقديم بلاغ ضد السيسي بدوره قال الناشط السياسي المصري وائل غنيم إن عناصر من المخابرات المصرية وأمن الدولة اعتقلت شقيقه حازم من دون أي سند قانوني ووصف غنيم السيسي بالديكتاتور الذي اعتقل شقيقه والكثير ممن وصفهم بأخوانه وأخواته في البلاد وفي مسعى لإظهار وحدة المؤسسة العسكرية في مواجهة الاتهامات بالفساد حرصا الرئيس المصري على المشاركة في جنازة عسكرية لتشييع رئيس أركان حرب القوات المسلحة الأسبق إبراهيم العرابي وذلك بمشاركة كبار القادة العسكريين الحاليين والسابقين وقال ناشطون مصريون إن السيسي أراد إرسال رسالة بوقوف المؤسسة العسكرية معه يمكن قراءة الرسالة بشكل معاكس ذلك بعد ساعات من تصريح لوزير الدفاع الحالي محمد زكي أكد فيه أن القوات المسلحة المصرية على قلب رجل واحد إنها تضع المصلحة العليا للوطن فوق كل اعتبار وهو تصريح حمال أوجه لظروف المتقلبة كتلك التي تمر بها مصر حاليا