بعد 26 عاما.. "المستقبل" يغادر الساحة الإعلامية اللبنانية

19/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] 26 عاما على انطلاقتها انطفأت شاشة تليفزيون المستقبل أو الشاشة الزرقاء كما تلقب في لبنان أعلن سعد الحريري الذي ورث عن والده رئيس الوزراء الأسبق سعد الحريري مؤسسات الإعلام التابعة لتيار المستقبل أعلن توقفا عملي في التليفزيون وتصفية حقوق العاملين للأسباب المادية ذاتها التي كانت أدت إلى توقف صحيفة المستقبل واعدا بعودة الحياة إلى الشاشة بعد عملية إعادة هيكلة بدنا مسار منهم وأنا لازم تنتفع وأكيد هذا الشيء نحن في منى كثير خسروا أمل ولكن أنا بديل عندي أمين أن الشيخ سعد يوم من الأيام حيعمل بقدر يعملوا لحتى نحصل على حقوقنا متابعون تراجع مؤسساتي إعلام المستقبل وإغلاقها إلى عوامل سياسية أيضا أهمها تراجع الدعم السعودي للحريري بعد حادثة احتجازه في الرياض وتقديم استقالته من هناك قبل نحو عامين على ذلك تلعب التفاهمات السياسية الأخيرة التي انتهجها الحريري مع خصومه السابقين وتحديدا مع حزب الله دورها في هذا المجال سبب أزمة مالية ناتج بشكل أساسي على ما يبدو من ثورة للعلاقة بين الرئيس سعد الحريري والمملكة العربية السعودية الداعم الأكبر ماليا وسياسيا على ما يبدو أن هذا الدعم المادي بكيم عم يوصل له على ما يبدو وعانى تليفزيون المستقبل في السنوات القليلة الماضية من أزمة مالية أدت إلى التوقف عن دفع الرواتب لشهور عدة ما دفع الموظفين إلى تنفيذ إضراب مفتوح في الآونة الأخيرة وتداعت جهات مختلفة إلى تنظيم تحركات واحتجاجات للدفاع عن حقوق الموظفين إغلاقه تليفزيون المستقبل يطوي دون شك صفحة من تاريخ العمل التليفزيوني في لبنان يعكس أيضا وجها من وجوه الأزمة التي يعاني منها تيار المستقبل بزعامة الحريري له وقعه في الساحة السياسية خصوصا أن الحريري وفريقه السياسي منصته الأعلانية الجزيرة بيرو