معرض يمجد الكنداكة السودانية بالماضي والحاضر

18/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] دنكانات الحاضر يلتقينا بصاحبة الاسم ومن ألهمهن القيادة والنضال معرض الكنداكة هو أول المعارض التي ينظمها متحف السودان القومي منذ تشكيل حكومة الثورة معرض مقتنيات وقطعا أثرية لملكات الممالك التي قامت في أرض السودان قبل آلاف السنين ويقول المنظمون إن بروز اسم الكنداكة مع الدور الريادي للمرأة السودانية في إحداث التغيير التي شهدتها البلاد هو ما دفعهم لتعريف الناس بأصل اللقب ودور الكنداكات في الحضارات السودانية القديمة و الكنداكة أو الكنداكة هو لقب الملكات الحاكمات في حضارة كوش التي يعود تاريخها إلى أكثر من ألفي عام قبل الميلاد كما يطلق أيضا على الزوجة الملكية الأولى ولم تغب عن فعاليات المعرض صور من يسمين كنداكات الحاضر اللاتي تعرضن للقتل أو التنكيل بتقدمهم من الصفوف الأمامية للثورة كما صدح صوت الفن الشعبي في أرجاء المكان احتفاء بنضالهم وانسابت ريشة الفنانين التشكيليين في جدران فناء المتحف برسومات عبرت هي الأخرى عن مضامين المعرض صفاء صلاح إحدى من شاركنا في المظاهرات التي أدت لسقوط نظام الرئيس المعزول عمر البشير تحدثنا عن تطلعها لبدء مرحلة جديدة تسمو بمكانتهن ككنداكات وتعادل دورهن و تضحياتهن في الحراك الثوري انعكاس للشعب السوداني عن إنه دي مرحلة جديدة مرحلة من الحريات مرحلة من النظر الجديد المختلفة تماما للمرأة بعد نظام استمر لمدة ثلاثة عقود فأنا بأعتبر إنه الثورة دي 60% كانوا منها نساء يعني فما في أعظم من كده يعني وقد كان لافتا مشاركة النساء السودانيات بكثافة خلال مظاهرات ثورة ديسمبر وصمودهن أمام آلة القمع رغم استهدافهن بالقتل والاعتقال أو حتى الاغتصاب وفقا لرواية ممن شهدوا فض اعتصام القيادة العامة أحمد الرهيد الجزيرة الخرطوم