عـاجـل: وزارة الصحة الفلسطينية: 4 شهداء في قصف إسرائيلي جديد على شرق غزة ليرتفع إلى 16

جدل بشأن مشاركة رابطة العالم الإسلامي بمؤتمر باريس للسلام

18/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] قبل ان يبدأ المؤتمر كانت الانتقادات وقد بلغت أوجها مشاركة رابطة العالم الإسلامي الممولة سعوديا في تنظيمه جلبت عليه نقمة وغضب كثيرين فسمعة الرابطة والبلد الذي يحتضنها ليست في أحسن حالاتها ما هي رابطة العالم الإسلامي إنها ذراع مسلح وعلى المستوى الروحي والديني للسعودية السعودية هي مشتل الوهابية المتطرفة التي غذت وألهمت كثيرا من الإرهابيين عبر العالم ثم إن أمينها العام كان وزيرا للعدل بين 2009 و 2015 ووقع بصفته حينها قرارا بتنفيذ 500 حكم بالإعدام وأمر بمئات وربما آلاف عملية التعذيب هؤلاء يأتون إلى باريس ليحدثنا عن السلم والتضامن والحوار بين الأديان لم يختلف الموقف هنا في مسجد باريس أكبر مساجد فرنسا اختلطت أصوات الاعتراضي والاستغراب فممثلو المسلمين هنا لم يفهموا كيف يتم تنظيم مؤتمر يهم أمرا المسلمين دون إشراكهم في وجه هذه الانتقادات غاب رئيس الرابطة وزير العدل السعودي السابق محمد العيسى عن المؤتمر الصحفي لكن رئيس مؤسسة إسلام فرنسا الشريكة في تنظيم المؤتمر تكلف بشرح أسباب الدعوة التقيت رئيس الرابطة أربع مرات كان كلامه مختلفا عن ذلك الذي كنا نسمعه ممن ترأسوا الرابطة قبله قلت له هل تستطيع قول هذا الكلام في باريس قال نعم قلت في مؤتمر دولي قال نعم قلت هل أنت مستعد للحديث عن حرية المعتقد والمساواة بين الرجل والمرأة وسيادة القانون قال نعم وهكذا نظمنا هذا المؤتمر لكن الانتقادات الشديدة التي رافقت تنظيم المؤتمر كان لها وقعها الإليزيه ورئاسة الحكومة نأيا بنفسيهما عنه فقد كان مقررا أن يفتتح رئيس الدولة إيمانويل ماكرون والمؤتمر ويختتمه رئيس الحكومة إدوارد فيليب لكن اسميهما اختفيا في اللحظة الأخيرة برنامج الرسمي اريد هذا المؤتمر يعني يكون جامعا لا مفرقا لكنه جمع حوله انتقاداتي من كل صوب ومضاره هذه الانتقادات أن دروس التسامح لا تقبل ممن رصد في اختبار احترامي حقوق الناس وحرياتهم محمد البقالي الجزيرة