بعد نتائج الانتخابات.. هل ستشكل حكومة وحدة وطنية بإسرائيل؟

18/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] لم تأت النتائج الحقيقية المعلنة للانتخابات الإسرائيلية بجديد يخالف ما أشارت إليه نتائج العينات التلفزيونية الثلاث التي تم إعلانها فور إغلاق صناديق الاقتراع سيناريوهات تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة على حالها وهو ما يعني أن حالة التوازن بين معسكر اليمين والمتدينين بزعامة نتنياهو ومعسكر يمين الوسط واليسار والعرب بزعامة غانز قد تفرض عليهما التزاوج بالإكراه في حكومة واحدة يستثنيان منها أقصى اليمين وأقصى اليسار والعرب وما يتمناه حزب إسرائيل بيتينو الذي يتزعمه أفيغدور ليبرمان المنتصر الكبير في هذه الانتخابات كل شيء علقنا الآن نتنياهو لا يستطيع تشكيل حكومة بسبعة وخمسين مقعدا كذلك جاهز ليستطيعوا إقامة حكومة حتى لو دعمته القائمة العربية لن يصل إلى 61 مقعدا المفتاح بيدي ليبرمان وليبرمان لا يحب نتنياهو المواطنون العرب الذين حققت قائمتهم المشتركة إنجازا معنويا برفع عدد مقاعدها عما كانت عليه رغم كل التحريض والافتراء الذي مارسه نتنياهو ومن خلفه أحزاب اليمين أعتقد كانت رسالة واضحة وهي الرسالة أيضا لأنفسنا الرسالة لأنفسنا أننا قادرين إزاء ما نظمنا أنفسنا بشكل جيد وإذا ما استعملنا وزرنا السياسي بشكل صحيح أن نؤثر وأن نغير في المعادلة السياسية أول مرة من تقريبا الشيخ عبد الرشيد الصيني من حس إنه كل الوسط العربي مع بعض إله هدف معين إسقاط حكومي فاشيي لحكومة دبي بنتنياهو فاضل شيء رفع الراس وبينما سجل الحزبان المتدينين إنجازا فإن تحالف أحزاب اليمين العنصري من جهة واليسار من الجهة الأخرى في تعداد الخاسرين وهو ما يكشف بعض جوانب المعضلة التي انتهت إليها هذه الانتخابات حكومة بدون الليكود ولا حكومة ليكودي مع حلفائه الطبيعيين من يمينيين ومتدينين فقط الباب مشرعا على الاحتمال الأقوى وهو الشراكة بين أزرق أبيض والليكود ما لم يفاجئ نتنياهو خصومه بشق صفوفهم ويضم بعض مقاعدهم لتوليفة برئاسته العملي الجزيرة القدس الغربية