بعد استهداف أرامكو بالسعودية.. ترامب يهدد إيران بتشديد العقوبات

18/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] ترامب والجمهورية الإسلامية أن يخففوا الرجل حدة الخطاب أم يمضي في سبيل مواجهة والتصعيد يلمح الرئيس الأمريكي أحيانا إلى الرغبة في الحوار مع إيران بل وحتى إلى الانفتاح على عقد قمة مع نظيره الإيراني لكنه ينشر سيف العقوبات في وجه طهران كلما لاحت في أفق المنطقة تطورات سياسية أو أمنية يومان بعد الهجوم على شركة أرامكو السعودية الذي أعلن الحوثيون مسؤوليتهم عنه هو سيطاح به الرياضي عن استخدام أسلحة إيرانية لتنفيذه أعلنت ترامب إصدار تعليمات لوزارة الخزانة بتشديد العقوبات على طهران تشتد يأتي بعد حديث متكرر لترامب ومسؤولين أميركيين عن آذار بارقة الأضرار تلحقها العقوبات الأميركية باقتصاد طهران ثمة تفرضه واشنطن من إجراءات اقتصادية في حق طهران أضحى يشل قدرتها وسيقودها في نهاية المطاف إلى الإذعان وتغيير سياساتها حسب الساسة والمسؤولين الأميركيين تنفي طهران أي علاقة لها بالهجوم على منشأة أرامكو وتؤكد أن ردها على أي هجوم يستهدفها لن يقتصر على مصدره إذا استثنينا إسرائيل التي بارك رئيس حكومتها إجراءات واشنطن يبدو أن العقوبات الأميركية لا تلقى تجاوبا من معظم القوى الدولية وأوروبا تنحو نحو الحفاظ على الاتفاق النووي المبرم مع طهران سنة 2015 رغم بعض التحفظات والملاحظات تبدو روسيا الأكثر رفضا لسياسة الولايات المتحدة تجاه إيران وما تتخذ واشنطن لخطوات تشديد العقوبات بنسبة لبوتن طريق مدمر ولن يفضي إلى حل الأزمة القائمة بين أميركا وإيران ومع تشديد العقوبات الأميركية يرفع المسؤولون الإيرانيون لهجتهم التصعيدية تبقي وزير الخارجية جواد ظريف الدبلوماسية خيار أمثل لدى طهران مع التنديد في الوقت ذاته ما يصفه بالحرب الاقتصادية الأميركية التي تستهدف المواطن الإيراني ويعلن الإيرانيون عزمهم التعامل مع أي عمل عسكري مهما كان محدودا على أنه إحنا نحارب