الانتخابات التونسية.. مرشحون خاسرون يدعمون المرشح سعيّد بجولة الإعادة

18/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] قضي الأمر وأسدل الستار على نتائج الدور الأول للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها في تونس فقد فاجأت الانتخابات الطبقة السياسية بما أسفرت عنه من نتائج أستاذ جامعي من خارج العائلات السياسية التقليدية وبحملة انتخابية متواضعة ورجل أعمال من وراء القضبان بتهم تبييض أموال وفساد سياسي أنهما مرشحان مرة إلى الدور الثاني أما من خذله الصندوق الانتخابي فسارع إلى الاعتراف بالنتائج دون أي تشكيك فيها بل بتأكيد مناخيا الديمقراطي الذي يتجذر أكثر فأكثر في تونس بهذه النتائج وما قدرنا بتهيئته الفائزين كليهما سعيد نبيل قروي فالغناء مما التهنئة واستعدادا بأن نكون دائما أبدا في خدمة وطنية أعدادا للمواجهة التي يبدو أنها ستكون محتدمة بين المرشحين بدأت خارطة تموقع تتشكل إذ سارع الرئيس الأسبق المنصف المرزوقي والمرشح البارز لطفي المرايحي إلى دعم قيس سعيد دون مواربة أو شروط ولم تقتصر المراجعات والتقييمات وتفاعلات النتائج على الطبقة السياسية بل امتدت إلى المواطنين بمختلف مستوياتهم وتوجهاتهم الانتخابات إرادة شعبية معنتها دون تدخل ضغوطات وغير ذلك وهذا اللي شفناه يعني كثرة المراقبين المحليين كثرت المراقبين الدوليين اللي نوه بالانتخابات البلدية الانتخابات هزيمتها الديمقراطية هذه إحنا الشمولي محبوها انتخابات نزيهة الجميع مش كله بكل باللغة ماكمريه ولا هاتي إحنا فرحانين لهدنة هذه الأيام فالبلاد تستعد لتنظيم الدورة الثاني للرئاسيات إلى انتخابات تشريعية قد تحمل بدورها مفاجئات جديدة كما فاز وهزم من هزم لكن الإرادة الشعبية انتصرت كما يقول التونسيون واصلوا التجربة الديمقراطية بقية المحطات وأبرزها الانتخابات التشريعية تتضح الخارطة السياسية للمرحلة المقبلة وعلى الجزيرة