نتنياهو يفشل في تأجيل محاكمته لما بعد الانتخابات

17/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] بعد أسبوعين من انتهاء انتخابات الكنيست المعادلة في إسرائيل سيقف بنيامين نتنياهو لأول مرة أمام المستشار القضائي للحكومة لتحديد ما إذا كان سيقدم إلى المحاكمة في ثلاثة ملفات فساد تلاحقه وتتضمن تهمتي الرشوة وخيانة الأمانة لذلك يتمنى نتنياهو الفوز بالانتخابات وتشكيل حكومة يمينية دينية ضيقة بأسرع ما يمكن إذ يعده شركاؤه بمنحه حصانة في وجه القضاء عن طريق تشريع قانون يفصل على مقاسه نتنياهو لديه مصلحة شخصية وهي إنقاذ نفسه وهو مستعد من أجل ذلك للتضحية بقيم الديمقراطية ولذلك أيضا يعين وزير القضاء يستجيب لأوامره ونائبا عاما من اليمين المتطرف لكن نتنياهو سيكون مدينا لشركاء ائتلافه حيث يتوقع أن يرد الجميل بإغداق الأموال على الأحزاب الدينية لتمويل مدارسها ومعاهدها الدينية وإعفاء معظم أتباعها من أداء الخدمة العسكرية أما أحزاب اليمين فتنتظر من نتنياهو فتح الباب على مصراعيه لمشاريع الاستيطان والضم في الضفة الغربية المحتلة ومعا هدم منازل الفلسطينيين في القدس وفي المناطق المصنفة جيم إلى جانب تكبيل صلاحيات المحكمة العليا بصفتها محكمة دستورية لمنع قضاتها من الاعتراض على قوانين سلب أراضي الفلسطينيين وتبييض البؤر الاستيطانية وغيرها مجموع نتنياهو يعد اليمين أن يكون الضمانة للحفاظ على أرض وشعب إسرائيل ويعيدهم بالقوانين التي يريدونها خصوم لنتنياهو انه أصبح فاقدا للأهلية في إدارة شؤون إسرائيل بل قد يجرها إلى حروب غير محسوبة وينتقص من مكانتها كدولة قانون في سعيه لإنقاذ نفسه ومنع محاكمته ليجد بنيامين نتنياهو في السلطة حصنا منيعا يحميه من القضاء لكنه ملزم أن يقول سمعا وطاعة لشركائه السياسيين الذين يمنحونه طوق النجاة وهو ما قد يجعل منه رئيس حكومة ضعيفا ومهزوزا و عرضة للابتزاز السياسي الياس كرام الجزيرة القدس الغربية