ورشة لإصلاح آلة الأكورديون والحفاظ عليها من الاندثار

17/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] الباندونيون آلة موسيقية شهيرة في الأرجنتين ورفيقة رقصة التانغو أنتج منها قديما ستون ألف قطعة واليوم يقدر عدد القطع الباقية والصالحة للعزف بحوالي ألفي قطعة وهو ما يهدد باندثارها ورشة فريدة من نوعها في بوينس آيرس تخصصت بصيانة البندينيون أقوم بعدة أشياء في ورشة العمل أعيد الآلات للحياة بعض الآلات تأتي إلينا وهي في حالة سيئة نحن حريصون على استعادتها خصوصا الجانب الجمالي لها وهو يأخذ الوقت الكثير تقول بعض الروايات إن البحارة الألمانيين والإيطاليين هم من أدخلوا البند ليون إلى الأرجنتين في القرن الثامن عشر لكنها لم تنل شهرتها إلا بعد اعتمادها في ألحان موسيقى التانكو البندنيون آلة هوائية يدخل في صناعتها خشب الصنوبر ولها واحد وسبعون مفتاحا وفيه أيضا 276 علامة تبويب وأمشاط مختلفة إنها آلة وطنية مميزة يأتي بعض الناس بآلات قديمة ورثوها عن آبائهم أو أجدادهم ويريدون إرجاعها للحياة صيانة الآلة وبث الروح فيها يتطلب وقتا وجهدا لاسيما أنه لا توجد قطعا احتياطية لها مما يزيد الضغط على الحرفي من أجل الحفاظ على القطع الأصلية أو تصنيع بدائل لها بالجودة نفسها كل مرحلة تختص بأجزاء جميلة وهي مراحل طويلة جدا ومملة يمكن أن يستغرق العمل شهرا أو شهرين لاستعادة الأعلى ولكن عندما ننهي العمل أدركوا أن الأمر يستحق الجهد ورشة الصيانة أعادت الحياة مئات القطع من هذه الآلة لكن عددا غير قليل منها تم بيعه خارج البلاد وهو ما دفع الحكومة لإصدار قرار يمنع إخراجها لاسيما تلك التي يزيد عمرها عن أربعين عاما قصتي مع الباندونيون بدأت منذ الصغر كنت فقيرا أعيش مع والدي في منزل بسيط جدا ذلك المنزل كان بمثابة جامعة لأني ولدت وأنا أسمع أبي يعزف على الباندونيون الجامعات في جنوب العاصمة بدأت تعمل على مقترح لتصنيع هذه الآلة بأسعار مخفضة وسيحمل المنتج الجديد اسم بتشوكو وهو أحد أشهر عازفي الباندونيون في الأرجنتين