بعد هجمات أرامكو.. ترامب مستعد لمساعدة السعودية مقابل المال

17/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] الدفع مقابل الحماية هكذا رد ترامب على احتمال توجيه رد عسكري لإيران بعد هجمات أرامكو بالتأكيد على السعوديين مسؤولية لعب دور أكبر في الدفاع عن أمنهم وأعتقد أنه لو أردنا مساعدتهم فيجب أن يلعبوا دورا ماليا كبيرا إذ عليهم الدفع مقابل المساعدة وبالرغم من أن الرئيس الأميركي ألمح إلى ضلوع محتمل لطهران إلى أنه لم يبد عجلة من أمره للرد أو الهرولة إلى اتهامها مباشرة كما فعل مسؤولون أميركيون كوزير الخارجية مايك بومبيو فقد عرض المساعدة على رياض لكنه امتنع عن تقديم وعد لها بالحماية مع تأكيده أنه لا يريد حربا مع طهران وبأن باب الدبلوماسية لا يزال مفتوحا أعتقد أن الإيرانيين يرغبون في عقد صفقة لكنهم يرغبون في القيام بذلك وفقا لشروط وأحكام معينة ولن نفعل ذلك ولكن في مرحلة ما سوف تحل باعتقادي ويرى محللون أن تصريحات الترام تعد تراجعا واضحا في نبرة خطابه حتى وقت قريب ما يشير إليه الرئيس الأميركي أنه على استعداد للتفاوض وقد أوضح ذلك بشكل جدي بالرغم من أنه كان واضحا بأنه مستعد للتحرك عسكريا في يونيو الماضي لكن هدفه الرئيسي هو الحديث مع إيران وهذا ما يرغب فيه توالت ردود الفعل السياسية في واشنطن إذا انقسمت بين دعوات صادرة من كبار الجمهوريين بضرورة محاسبة إيران بينما جاءت غالبية مواقف الديمقراطيين رافضة الانجرار إلى حرب جديدة باسم السعودية أو نيابة عنها في خضم التصعيد غير المسبوق في المنطقة آثر ترامب يذكر من يهمه الأمر على تويتر بأن بلاده لم تعد بحاجة إلى نفط الشرق الأوسط الولايات المتحدة حققت اكتفاءها الذاتي بل أصبحت مصدرا أصيلا للذهب الاسود محمد الأحمد الجزيرة واشنطن