النتائج الأولية لانتخابات تونس.. مفاجآت غير متوقعة

16/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] تحققت المفاجئة وخطف قيس سعيد الأستاذ في القانون الدستوري الأضواء من منافسيه بإمكانيات بسيطة وخطاب انحاز لمبادئ الثورة يصل قيس السعيد إلى الدور الثاني من الاستحقاقات الرئاسية مصرا على إبقاء نفس النهج الذي جعل البعض يصفه بالزلزال السياسي السيادة الوطنية هي للتونسيين ولا الدولة التونسية ممكن ستستلم شعوب أخرى من التجربة التونسية لا أقول أن التونسيين لقنوا دروسا ولا أو ينتظرون دروسا ولكن الشعوب الحية بين الشعب التونسي الشعوب الحية ستلتقط هذه اللحظات التاريخية نبيل القروي مرشح حزب قلب تونس الذي احتل المركز الثاني في السباق الانتخابي حجبت أسئلة مآلاته القانونية الفرحة التي خالجت نفوس أنصاره لحظة إعلان النتائج الجزئية كيف سيحكم البلاد في حال الفوز في الدور الثاني من داخل السجن وهل ستلغى عقوبته تلك استفسارات يحاول حلها فريقه القانوني الدفاع هي بصدد إعداد مطلب إفراج آخر لدى القاضي الأصلي للتهمة لأنه نذكر أنه السيد نبيل قروي لم توجه له تهمة وهو لا يقضي عقوبة يعني هي شبهة فتحت فيها تحقيق فاجأت تونس المراقبين لانتخاباتها الرئاسية وفرضت نتائجها لم تكن متوقعة وفي انتظار معرفة اسم ساكني قرطاج الجديد ثمة قوى سياسية شرعت في مراجعة أوراقها لتفادي تكرار الإخفاق في الانتخابات التشريعية المقبلة أرجعه يوسف الشاهد إلى تشتت الصف الديمقراطي على حد تعبيره بينما اختار منصف المرزوقي الاعتراف بمسؤوليته عن ضعف النتيجة التي حققها مضيفا أنه أخفق في إقناع الناخبين ببرنامجه تصريح يضاف إلى مواقف أخرى كتلك التي عبر عنها فريق المرشح عبد الفتاح مورو الذي أكد أن حزب النهضة تلقى رسالة الشعب وهو بصدد التفاعل السريع والجاد معها ايمن الزبير الجزيرة تونس