أنقذوا الأطفال: نصف المدارس بإدلب خارج الخدمة

15/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] رمت بهم حسابات الحرب السورية في العراء فجمعهم هذا الرجل تحت ظل أشجار الزيتون خلف سبورته يخبرهم أنها مدرستهم المؤقتة ريث ما تعمر مدارسهم التي دمرتها طائرات النظام وروسيا فيلهي بذلك معاناة طفولتهم بالتعليم ويبعد عنهم ما استطاع شبح الأمية الهدف الأساسي من إنشائها المدرسة هو استمرار الطفل في التعليم طبعا بعد قصف النظام للمدارس ريف حماة الشمالي إدلب الجنوبي في مخيمات النزوح هذه على الحدود السورية التركية لم يجد المعلمون سوى مبادرات فردية تلم شتاتها الطفولة وتؤكد منظمة أنقذوا الأطفال أن آلاف الأطفال شمال سوريا تحت خطر التخلف عن العام الدراسي الجديد وتقول إن نصف المدارس في إدلب خارجة عن الخدمة نحو 90 مدرسة دمرها القصف ولا يستوعب ما استلم منها سوى نصف عدد أطفال منطقة يقول الدفاع المدني إن النظام وروسيا تعمد تدمير المدارس لتهجير السكان رغم خلوها من أي وجود للفصائل المسلحة ما حرم منه آلاف الأطفال النازحين في سوريا حظي به آلاف منهم هنا في تركيا حيث لجئوا وما دمرته قوات النظام وروسيا هناك هيأته لهم تركيا في مدارسها وبين أطفالها نحو ستمائة وخمسين ألف طفل سوري حظوا هنا بفرصة التعليم فرصة بأنها سنحت لهم بعد حرب هجرتهم وشوهت طفولتهم وحرمتهم من أبسط حقوقهم ولأن غيرهم من أطفال مخيمات النزوح يحلمون بها و بالعيش بسلام كباقي أطفال العالم عمر حلبي الجزيرة غازي عنتاب