قمة استثنائية بواغادوغو للتعاون الأمني ومحاربة الحركات المسلحة

15/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] أمضت مريام وأربع سنوات في واغادوغو أجبرتها الأوضاع الأمنية في منطقتها ومقتل عشرات من سكان قريتها على الرحيل والإقامة في العاصمة واغادوغو رغم صعوبة العيش لأمثالها بسبب عدم قدرتها على توفير تكاليف المعيشة هنا انا سعيدة لانني استطاعت الخروج من هناك لا أعلم عدد الموتى من قريتنا بالضبط لكنهم كثر الهجمات كانت في كل مكان في قريتنا والقرى المجاورة انشأت دول الساحل قوات مشتركة لمحاربة المسلحين الدول المطلة على بحيرة تشاد قوات مماثلة لمحاربة مسلحي بوكو حرام لكن القوات المشتركة في المنطقة رغم المساندة الدولية التي تتلقاها من دول كالولايات المتحدة وفرنسا وجهات غربية أخرى لم تتمكن حتى الآن من القضاء على المسلحين يسعى قادة دول غرب أفريقيا خلال اجتماعاتهم بالعاصمة وغادوغو تنسيق الجهود بين دول المنطقة زيادة التعاون العسكري لوقف هجمات الجماعات المسلحة ثماني عشرة دولة إفريقية تضم نحو 300 مليون شخص قررت زيادة تعاونها العسكري وتنسيق عملياتها الاستخبارية لوضع حد للاضطرابات الأمنية وهجمات المسلحين التي يزداد باضطراد عدد الدول المتأثرة بها وخلال الأشهر الستة الماضية وصل آثروا الهجمات الإرهابية مستويات مثيرة للانتباه فالعنف وتردي الأوضاع الأمنية خلف ملايين النازحين ضحايا مدنيون وعسكريون المدارس والخدمات الصحية أغلقت ورموز الدولة واستطاعت خلال نحو عقد من الهجمات والحرب بين المسلحين وحكومات دول غرب إفريقيا سجل في هذه المنطقة نحو 2200 هجوم نفذه مسلحون وخلفت الهجمات أحد عشر ألفا وخمسمائة قتيل على الأقل نزح ملايين البشر إلى مناطق مختلفة فضل عبد الرزاق الجزيرة واغادوغو